سرطان الرئة الأكثر تسببا في وفاة الرجال بالمغرب

الحكومة المغربية قد أطلقت خلال السنوات الماضية برنامجا للرعاية الصحية للفئات المعوزة يشمل الاستفادة من علاجات السرطان (غيتي-أرشيف)
الحكومة المغربية قد أطلقت خلال السنوات الماضية برنامجا للرعاية الصحية للفئات المعوزة يشمل الاستفادة من علاجات السرطان (غيتي-أرشيف)
قالت منظمة الصحة العالمية أمس الأربعاء، إن سرطان الرئة يعد أكثر السرطانات التي تتسبب في وفاة الرجال في المغرب وذلك بنسبة 24.9%، في حين تعتبر الإصابة بسرطان الثدي أكثر السرطانات التي تعرض النساء للوفاة.

وجاء ذلك في بيان صدر عن المنظمة بمناسبة إحياء اليوم العالمي للسرطان، أشارت فيه إلى أن عدد المصابين بالسرطان يقدر بـ35 ألف شخص سنويا بالمغرب، وأن الحكومة المغربية تعمل بالتعاون مع الجمعيات الأهلية على مساعدة المرضى على تلقي علاجاتهم وتغطية مصاريفها الباهظة.

وكانت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، قد حذرت في بيان لها أمس الأربعاء من الوتيرة السريعة التي ينتشر بها السرطان في المغرب، حيث تعرف البلاد تزايدا في الإصابة بهذا الداء.

وانتقدت الرابطة إدارة القطاع الحكومي الصحي لهذه الوضعية، داعية إلى تكثيف البحوث الطبية في المغرب من أجل تقليص المدة الفاصلة بين تشخيص الإصابة بالمرض والبدء في علاجه، والعمل على الوقاية منه.

بعض الجمعيات الأهلية والنشطاء في المغرب يقولون إن هناك نقصا في الإمداد بالأدوية الخاصة بمعالجة السرطان بالمستشفيات العمومية المغربية وتأخرا يطبع وتيرة استفادة المرضى منها

برنامج رميد
وتترأس قرينة ملك المغرب محمد السادس الأميرة لالة سلمى إحدى أكبر الجمعيات الطبية التي تعنى بمساعدة مرضى داء السرطان ذوي الدخل المحدود، إذ توفر لهم مراكزها العلاجات الإشعاعية والكيميائية الخاصة، وتقدم لهم الأدوية المتعلقة بأصناف السرطانات المختلفة، والتي تعد الأغلى كلفة، كما تواكب الجمعية المصابين بهذا الداء من خلال تقديم الدعم النفسي واللوجيستي لهم ولعائلاتهم.

كما أطلق الحكومة المغربية خلال السنوات الماضية برنامجا للرعاية الصحية لفائدة الفئات المعوزة والهشة اقتصاديا يدعى "رميد"، يشمل الاستفادة من العلاجات المرتبطة بمرض السرطان، إلا أن بعض الجمعيات الأهلية والنشطاء يقولون إن هناك نقصا في الإمداد بالأدوية الخاصة بمعالجة السرطان في المستشفيات العمومية المغربية وتأخرا يطبع وتيرة استفادة المرضى منها، مما يجعل المصابين بهذا المرض يعيشون معاناة حقيقية.

ويحيي الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان اليوم العالمي للمرض في 4 فبراير/شباط من كل عام، وتدعم منظمة الصحة العالمية هذه المبادرة التي تهدف إلى جلب انتباه الناس على نطاق واسع إلى السرطان بوصفه أحد أكبر المشكلات الصحية في العالم، كما يعد السرطان من أهم مسببات الوفاة على الصعيد العالمي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تنوعت الأخبار المرتبطة بالبيئة والصحة النفسية والبدنية في الصحف البريطانية، فقد أشارت إحداها إلى أن تلوث الهواء إضافة إلى ضرره الكبير بالبيئة يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة وأمراض قلبية، وخبر آخر غريب لامرأة تستفيق من موتها قبل إزالة أعضائها.

أظهرت دراستان حديثتان وجود تأثير سلبي لتلوث الهواء على الصحة قد يكون قاتلا، إذ يرتبط بالإصابة بسرطان الرئة وقصور عضلة القلب. وتلقي النتائج بالضوء على مشكلة تلوث الهواء والأثر الذي يتركه على صحة المجتمع.

توصلت دراسة صينية حديثة إلى أن تناول الثوم النيئ مرتين في الأسبوع فقط يمكن أن يخفف خطر الإصابة بسرطان الرئة حتى عند المدخنين. وقال الباحثون الصينيون الذين أجروا الدراسة إن الثوم ربما يشكل عامل حماية ضد سرطان الرئة.

كشفت دراسة سويدية حديثة عما قد يكون السبب في أن مضادات الأكسدة، مثل فيتامين "هـ" والبيتا كاروتين، تسرّع من نمو أورام الرئة في المراحل الأولى لدى الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة مثل المدخنين، بدلا من أن تحميهم من السرطان كما تقول النظريات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة