كفيفات بألمانيا يكشفن عن سرطان الثدي

هوفمان طوّر فكرة استخدام حاسة التحسس المرهفة لدى المكفوفين عام 2007 من أجل التعرف المبكر على سرطان الثدي (الألمانية)
هوفمان طوّر فكرة استخدام حاسة التحسس المرهفة لدى المكفوفين عام 2007 من أجل التعرف المبكر على سرطان الثدي (الألمانية)

طوّر طبيب النساء الألماني فرانك هوفمان مشروع "اليد المكتشفة"، وبدأ مستشفى مدينة هالة الجامعي بألمانيا تدريب كفيفات على الكشف عن سرطان الثدي عن طريق التحسس باليد.

ويتم تدريب الكفيفات على مدى تسعة أشهر على تحسس تجمعات الخلايا والأورام والعقد السرطانية في أثداء النساء المصابة بالسرطان وذلك باستخدام طريقة تحسس خاصة.

وطور هوفمان فكرة استخدام حاسة التحسس المرهفة لدى المكفوفين عام 2007 وذلك بهدف التعرف المبكر على هذا النوع من السرطان.

وأطلق مشروع "اليد المكتشفة" في العام المذكور بمدينة دورين الألمانية، حسبما أوضح المتحدث باسم المشروع شتيفان فيلهلم، أما أمس الاثنين فقد أطلقته مدينة هالة وسط ألمانيا.

وقال المتحدث إنه سيتم أيضا تدريب مكفوفات في إطار هذا المشروع في مدينتي ماينز ونورنبرغ.

المصدر : الألمانية + دويتشه فيله

حول هذه القصة

أطلقت مجموعة من الجمعيات المختصة بمساعدة مرضى السرطان في الجزائر حملة "أكتوبر الوردي لمكافحة سرطان الثدي"، للتوعية وشرح ما يعانيه المصابون بهذا الداء الذي يفتك بعشر نساء جزائريات يوميا.

مع أنه لا توجد طريقة مؤكدة لمنع إصابتكِ بسرطان الثدي، فإن هناك مجموعة من النصائح التي تقلل مخاطر هذا النوع من السرطان، منها الرضاعة الطبيعية والرياضة والحفاظ على وزن صحي.

يناقش الكاتب الشكوك بشأن فعالية فحص سرطان الثدي في تخفيض معدل الوفاة من المرض، إذ كيف يمكن لفحص سرطان الثدي والذي يسهل الكشف المبكر عنه ألا يقلل وفيات المرض؟

كشفت دراسة أميركية حديثة أن دواء يستخدم على نطاق واسع لمكافحة نوبات الصرع وأحيانًا لعلاج عدم انتظام ضربات القلب، قد أثبت قدرة كبيرة في وقف نمو وانتشار سرطان الثدي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة