كيف يؤذي الكذب صحتك؟!

صدق المثل الشعبي الذي قال إن "الكذب حبله قصير"، وبالإضافة إلى أنه قصير فإنه يلتف على صحة الكاذب مثل حبل مشنقة مخيف يخنق صحته شيئا فشيئا كلما كذب ودلّس.

والكذب مشكلة سلوكية تؤثر سلبا على الفرد والعائلة والمجتمع، ولكن الأطباء يقولون إن له آثارا سلبية على صحة الشخص، حتى لو كان الكاذب يرى فيه مخرجا للتملص من موقف أو الخروج من وضع معين.

والكذب سلوك شائع، إذ يقدر مثلا أن الأميركي يكذب 11 كذبة في الأسبوع، ويرى بعض الأخصائيين أن للكذب عدة أسباب منها عدم إثارة غضب شخص معين يتوقع منه أمرا مختلفا
ككذب الابن على والده عندما يسأله هل أنهى فروضه المدرسية، أو محاولة الهرب من موقف غير محبب مثل كذب المرأة على صديقتها عندما تطلب منها الأخيرة الخروج معها لشرب القهوة فتجيبها بأنها مشغولة أو مريضة.

ووفقا لباحثين فإن تلافي قول الحقيقة قد تكون له مخاطر كبيرة على الصحة، فالشخص الذي يكذب أكثر عرضة للأعراض والمشاكل الصحية التالية:

  • التوتر.
  • الشعور بالكآبة.
  • الصداع المتكرر.
  • سيلان الأنف.
  • الإسهال.
  • ألم الظهر.

ويطرح العلماء تفسيرا مقترحا لهذه الأعراض وهو أن الكذب يجعل الشخص يشعر بالذنب، وهذا يقود إلى سلسة من الأحداث تشمل الضغط والقلق نتيجة شعوره بأنه فعل شيئا خاطئا، ويتبع ذلك ترك آثار سلبية على جهاز المناعة.

في المقابل فإن قول الحقيقة يؤدي إلى تحسن الأعراض السابقة، ويرى البعض أن هذا ناجم عن أن قول الحق بغض النظر عن عواقبه يجعل الشخص يشعر بأنه أكثر قدرة على مواجهة أي شيء ويعطيه إحساسا بالقوة.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

ذكرت نشرة نيتشر العلمية أمس الأربعاء أن علماء أميركيين طوروا تقنية قادرة على رصد تدفقات دموية ضئيلة حول العيون لكشف الكذب يمكن استخدامها بصورة عملية في المطارات والأماكن المزدحمة التي تحتاج إلى سرعة في فرز الأشخاص الصادقين عن الكاذبين.

تترك سرعة الابتسامة التي ترتسم على الوجه الانطباع الأولي عن الشخص وما إذا كانت صادقة ونابعة من القلب فتمهد الطريق إلى قلوب الآخرين، أو أنها تعبر عن التملق والنفاق وتخفي وراءها الخداع.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة