التأمل الذهني يقي من انكماش المخ ويحسّن الذاكرة

ممارسة التأمل متجذرة بين الجماعات الدينية التقليدية والروحية في الشرق (الأوروبية)
ممارسة التأمل متجذرة بين الجماعات الدينية التقليدية والروحية في الشرق (الأوروبية)

خلصت نتائج دراسة حديثة إلى أن ممارسة رياضة التأمل الذهني على مدى سنوات العمر تؤدي إلى تراجع أقل في حجم المخ المرتبط بكبر السن.

وقال الباحثون في تقرير ورد في دورية علم النفس إن من يمارسون التأمل على مدى سنوات تصل في المتوسط إلى 20 عاما من عمرهم يتميزون بكبر حجم المخ بالمقارنة بغيرهم ممن لا يفعلون ذلك.

وفي حين أن حجم المادة السنجابية (الرمادية) بالمخ ينحسر مع التقدم في العمر، قال كبير المشرفين على هذه الدراسة هيلث لرويترز إن فريق الباحثين توقع رصد المزيد من المادة السنجابية في مناطق معينة من المخ بين من يتأملون لفترات طويلة.

وعلى عكس توقعاتهم جاءت النتائج إيجابية أكثر. وقال فلوريان كورث الحاصل على درجة الزمالة بمركز رسم المخ في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس "لكننا وجدنا انتشار المادة السنجابية في مختلف مناطق المخ".

لكن كورث وزملاءه قالوا إنه لا يمكن القول إن التأمل يقلل من تراجع حجم المخ. وربما تؤثر عادات أخرى أيضا لدى المتأملين لفترات طويلة على حجم المخ.

وكتب كورث وفريقه البحثي أن الدراسات السابقة وجدت أن التأمل يمكن أن يؤدي إلى تحسين قدرات الذاكرة والوعي وطلاقة الحديث والوظائف الإبداعية والعملية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أفاد علماء بكلية الحياة وعلوم الصحة بجامعة أستون البريطانية أن المشي لمدة نصف ساعة يوميا يمكن أن يقي من البدانة والسكري، ويقلل خطر الإصابة ببعض السرطانات، ويخفف التوتر والقلق.

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن فحص دم جديدا قد يكشف عن السرعة التي سيشيخ فيها المرء، وكيفية تأثير التقدم في العمر على جسمه، مما قد يشكل طريقة لتطوير علاجات للأمراض المرتبطة بالتقدم بالعمر.

أعلن باحثون أميركيون أنهم على طريق كشف طبي كبير قد يمكنهم من وقف شيخوخة خلايا الإنسان، بل وجعلها أكثر شبابا، وذلك من خلال دراسة بحثوا فيها دور الرياضة والغذاء الصحي والتأمل في حماية المادة الوراثية في الخلية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة