مشكلة العلاج بلبنان بين القطاعين العام والخاص

ترفض المستشفيات الخاصة في لبنان استقبال المرضى الذين يتلقون العلاج على نفقة وزارة الصحة، وتبرر المستشفيات الخاصة امتناعها عن استقبال بعض الحالات بعدم حصولها على مستحقاتها من الدولة، ولكن وزارة الصحة تنفي ذلك.

ولا يحظى اللبنانيون بتغطية صحية شاملة، فالجهات الرسمية تغطي 50% فقط من الفاتورة الاستشفائية، إما من خلال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الذي يمول من رواتب الموظفين، وإما عبر وزارة الصحة مباشرة.

من جهتها، تقول وزارة الصحة إن حقوق المستشفيات تصلها كاملة وإن متأخرة، وتلقي الوزارة باللائمة على جشع المستشفيات، مسلطة الضوء على فضيحة قيام بعضها بتزوير تقارير وفواتير لمرضى وهميين وموتى يعالجون على نفقة الدولة.

وتؤكد الجهات الرسمية عزمها متابعة أي مخالفة تحدث بحق المواطن ومعاقبة المسؤولين عنها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصبح مشروع قانون الرعاية الصحية قانونا نافذا بعد أن وقع على نصه الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء وسيتمتع به 32 مليون أميركي غير مشمولين التأمين الصحي. وقال أوباما إن هذا القانون "سيضع حيز التطبيق إصلاحات ناضل من أجل تحقيقها أجيال من الأميركيين".

لم يفلح قرار وزارة الصحة المصرية بسحب مشروع قانون التأمين الصحي الجديد لتعديله قبل إعادته للبرلمان، في تهدئة الجدل المتزايد حول هذا المشروع، خاصة مع اتجاه الحكومة لتعديلات جوهرية في نظام العلاج على نفقة الدولة بعد اتهام نواب بالبرلمان بإساءة استغلاله.

قال قيادي في الحزب الجمهوري الأميركي إن نواب الحزب في مجلس النواب يعتزمون تمرير قانون لإبطال الإصلاحات التي أدخلها الرئيس الديمقراطي باراك أوباما على برنامج الرعاية الصحية.

يشكل واقع الرعاية الصحية والتأمين الصحي في ليبيا ملفا صعبا تعتريه الكثير من التحديات والمشاكل، إذ لا تزال المستشفيات العامة حتى الآن بحاجة إلى تأمين بواباتها وغرف عملياتها، مما يدفع العديد من المواطنين للسفر إلى الخارج للتعالج على نفقة الدولة.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة