اختبار تفاعلي لمعرفة خطر تعرضك للإصابة بالسكري

من المعلوم أن السكري من الحالات المرضية التي قد تصاحب الشخص طوال حياته حيث إنه يسبب ارتفاعا مفرطا في مستويات سكر الدم، وفي إنجلترا عام 2010 تم تشخيص نحو 3.1 ملايين شخص من سن 16 فما فوق بإصابتهم بالسكري، ومن المتوقع أن يرتفع العدد عام 2030 إلى 4.6 ملايين، وسيكون 90% من أولئك من النوع 2.

يشار إلى أن العديد من الناس لديهم مستويات من غلوكوز الدم (السكر) فوق المعدل العادي ولكنها ليست مرتفعة بما يكفي لتشخيصهم بداء السكري، وهذه الحالة تعرف أحيانا بـ"ما قبل السكري"، وإذا تبين لك أنك مصاب بها فهناك مخاطرة أكبر أنك ستصاب بالداء في كامل حالته.

ولذلك إليك عزيزنا القارئ هذا الاختبار التفاعلي البسيط -المقدم من هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية "أن أتش إس"- الذي يمكن أن تكتشف منه ما إذا كنت عرضة للإصابة بالسكري من النوع 2 وأشياء أخرى مفيدة، لكن لاحظ أن هذه الوسيلة قد لا تكون دقيقة مع أي شخص يخضع للعلاج من السكري.

الاختبار عبارة عن سبعة أسئلة وإجاباتها المحتملة تفاعلية بسيطة كالتالي:
– ذكر أم أنثى؟
– الفئة العمرية؟ (أقل من 49، أو 49-70، أو أكثر من 70)
– أوروبي أبيض أم مجموعة عرقية أخرى؟
– هل أحد أفراد أسرتك مصاب بالنوع 1 أو 2؟
– مقاس خصرك؟ (أقل من 90 بوصة، أو 90-99، أو 100-109، أو 110 أو أكثر)
– مقاس مؤشر كتلة الجسم؟ (أقل من 25، أو 25-30، أو 30-35، أو 35 فأكثر)
– هل كنت تتناول أدوية لارتفاع ضغط الدم أو أبلغك الطبيب أن لديك ارتفاعا في ضغط الدم؟

نتيجة الاختبار النهائية تظهر لك حسب المعطيات التي أدخلتها.

https://riskscore.diabetes.org.uk/2013 

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قال علماء أميركيون إنه بالإمكان تحديد مدى خطر تعرض المرضى المصابين بالنوع الثاني من السكري لتراجع في القدرة العقلية، وذلك عبر فحص بسيط للبول.

نجح أطباء مختصون في تطوير فحص بسيط للدم يساعد في الكشف عن إصابة الأطفال بأمراض دموية خطيرة وهم لايزالون في أرحام أمهاتهم. ويعتمد الفحص على تحديد الحمض النووي (DNA) للجنين والذي يوجد في دم الأم أيضا. ومن الممكن أن يحدد الفحص فصيلة دم الطفل بكل دقة.

أظهرت دراسة أن زيادة مستويات هرمون ايبنفرين الذي ينطلق في حالات الإجهاد البدني والنفسي تتصاحب مع انخفاض ذهني كبير بين الرجال في عمر السبعينات. وأشار باحثون بجامعة كاليفورنيا الأميركية إلى أن فحص هذا الهرمون قد يساعد في تحديد الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض الزهايمر.

طور باحثون في مستشفى جامعة ساهلجرينسكا في غوتيبرغ بالسويد فحصا بسيطا للدم يساعد في التنبؤ عن مدى استجابة مريض القلب ووضعه الصحي بعد علاجه من آلام الصدر أو بعد إصابته بنوبة قلبية.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة