التدخين قد يقتل ثلث شباب الصين

الصين أكبر مستهلك للسجائر (غيتي)
الصين أكبر مستهلك للسجائر (غيتي)

أشارت دراسة نشرت في دورية لانسيت الطبية إلى أن ثلث الشباب الصيني مهدد بالموت بسبب التدخين.

وتظهر الدراسات التي أجراها الباحثون في جامعة أكسفورد البريطانية والأكاديمية الصينية للعلوم الطبية والمركز الصيني لمكافحة الأمراض، أن ثلثي الشباب في الصين يبدؤون التدخين قبل سن العشرين تقريبا، وأن نصفهم في النهاية سيكون مآلهم الموت بسببه ما لم يقلعوا عنه تماما.

وتشير البحوث التي أجريت على مئات الآلاف من الناس إلى أن عدد الوفيات من التبغ -ومعظمها بين الرجال- بلغ مليونا بحلول عام 2010، ويمكن أن يبلغ مليونين بحلول عام 2030 إذا استمرت الاتجاهات الحالية. لكن الباحثين يقولون إن هذه الاتجاهات يمكن كبحها إذا أقلع المدخنون عن هذه العادة.

‪أسوشيتد برس‬ لافتات لمكافحة التدخين في بكين

يشار إلى أن معدلات التدخين قد انخفضت بدرجة كبيرة بين الرجال في الدول المتقدمة. وفي الولايات المتحدة تبلغ نسبة التدخين بين الرجال البالغين 20% وبين النساء 15%، أما في الصين فتزايدت نسبة المدخنين في العقود الأخيرة نظرا لوفرة وسهولة الحصول على السجائر.

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن التبغ يقتل نحو نصف متعاطيه في جميع أنحاء العالم، وتسبب في وفاة أكثر من خمسة ملايين بشكل مباشر.

ويعلق المدخنون في الصين على الأمر بأن التبغ يشكل مصدرا مهما للدخل بالنسبة للحكومة الصينية، وهو ما جعل جهود بكين للسيطرة على تعاطيه غير مجدية في الماضي، كما أن العديد من الناس يجدون صعوبة في الإقلاع عن هذه العادة في ثقافة أصبح فيها التدخين متأصلا.

المصدر : ديلي تلغراف + وكالات

حول هذه القصة

خسر مدخن صيني شاب دعوى قضائية هي الأولى من نوعها في الصين رفعها ضد السلطات الحكومية و24 شركة تبغ لعدم نشرها تحذيرا من التدخين عبر مواقعها على شبكة الإنترنت. وجاء ذلك عقب رفض محكمة صينية النظر في الدعوى.

توقع باحثون أن يموت نحو مليوني شخص في الصين بسبب إصابتهم بأمراض في الرئة نتيجة للتدخين السلبي. تأتي تقديرات الباحثين في إطار دراسات أثبتت أن مرض السدة الرئوية المزمنة هو الأكثر انتشارا في العالم عما يعتقد ويتوقع أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة