تدخين الأم يؤثر على سلوك الطفل بالحمل وبعده

التعرض المبكر لأضرار التدخين مرتبط بتأخر في نمو الجنين والتهابات الجهاز التنفسي والتشوهات (سيرجي سكريل/دريمز تايم)
التعرض المبكر لأضرار التدخين مرتبط بتأخر في نمو الجنين والتهابات الجهاز التنفسي والتشوهات (سيرجي سكريل/دريمز تايم)

كشفت دراسة فرنسية حديثة عن وجود علاقة بين سلوك الطفل وتعرضه للتدخين وهو في رحم أمه أو بعد ولادته, بسبب تدخين الأم في مرحلة الحمل والوضع.

وأجرت الدراسة المديرة بالمعهد الوطني للأبحاث العلمية الفرنسية والمسؤولة عن قسم الأوبئة في أمراض الحساسية والجهاز التنفسي الباحثة الفرنسية إيزابيلا أنسي ماوسانو.

وشملت الدراسة 5 آلاف و221 أسرة فرنسية كان أطفالها في مرحلة التعليم الابتدائي في ست مدن فرنسية, وتبين أن التدخين أدى إلى اضطرابات شملت الصداع ومشاكل المعدة والغضب وسرعة الانفعال ضد الآخرين بمقارنتهم مع الأطفال الذين لا يتعرضون لأضرار التدخين.

وأوضح البروفيسور برتران دوتزنبرج المتخصص في أمراض الرئة أن التعرض للتدخين يؤدي إلى تعديل وتغير في الخلية العصبية في المخ، فالدخان الذي يستنشقه الطفل يؤدي إلى وفاة أو تدمير بعض الخلايا العصبية وإتلاف البنية الأساسية للمخ.

وأضاف البروفسور أن التعرض المبكر لأضرار التدخين مرتبط بتأخر في نمو الجنين والتهابات الجهاز التنفسي والتشوهات.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

أظهرت دراسة في إسبانيا أن استخدام بدائل لمادة النيكوتين خلال الأسابيع الأولى من فترة الحمل قد تزيد قليلا من احتمالات اصابة الجنين بتشوهات. وأكد الباحثون ظهور أدلة كافية على الآثار السيئة للتدخين على الأجنة واحتمال تسممها من جراء تدخين الأم.

كشفت دراسة حديثة أن تدخين الجدات قد يكون مسؤولا عن إصابة أحفادهن بالربو، وإنْ كانت الأم نفسها غير مدخنة. وتوصل الباحثون في معهد لوس أنجلوس لأبحاث الطب الحيوي إلى أن تدخين الجدة قد يزيد خطر إصابة أحفادها بالربو.

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن التدخين أثناء فترة الحمل قد يزيد خطر إصابة الطفل لاحقا باضطراب المزاج الثنائي القطب، وهو أحد الاضطرابات النفسية التي تؤدي إلى تقلبات مزاجية حادة.

زعم عالم من جامعة أمستردام في هولندا أن تدخين المرأة أو تعرضها للتوتر أثناء الحمل قد يؤثر على ذكاء الطفل واحتمال أن يكون شاذا جنسيا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة