التمر.. خبز الصحراء

التمر غني بالفوائد (دويتشه فيلله)
التمر غني بالفوائد (دويتشه فيلله)

يعد التمر أكثر فاكهة طبيعية تصلح أن تكون وجبة خفيفة للإنسان، وفقا للبعض. ويحتوي على العديد من الفيتامينات، كما أنه غني بالسعرات الحرارية.

عرف العرب وسكان الشرق الأوسط منذ القدم التمر وفوائده، وشاعت زراعة التمر بسبب توفر المناخ الملائم، بالإضافة إلى ارتفاع الطلب عليه. وهناك الكثير من الفوائد للتمر على صحة الإنسان، حتى أن البعض يعتبره من أفضل الوجبات الخفيفة الطبيعية المناسبة لكل زمان.

ونقدم هنا بعض الفوائد الطبيعية للتمر، كما ذكرها موقع "أبوتيكين أومشاو" الألماني المختص في تقديم النصائح الطبية:

غني بالمواد المغذية: يحتوي التمر على الكثير من الألياف الغذائية وكذلك المواد الغذائية، مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والفيتامينات.

إذ يحتوي كل مئة غرام من التمر على 650 مليغراما من البوتاسيوم و65 مليغراما من الكالسيوم وستين مليغراما من الفوسفات وخمسين من المغنيسيوم و1.9 مليغرام من الحديد و0.3 مليغرام من الزنك و0.2 مليغرام من فيتامين "إي" و3 مليغرامات من فيتامين "سي"، وذلك نقلا عن إحصائيات المؤسسة الألمانية للتغذية.

قد يحسن المزاج: يحتوي التمر على الحامض الأميني تريبتوفان. وتتحول أحماض تريبتوفان إلى هرمونات ميلاتونين المسؤولة عن تنظيم الإيقاع الحيوي عند الإنسان.

وتريبتوفان مهم أيضا في تكوين الناقل العصبي المهيج لهرمون سيروتونين الذي يلعب دورا مهما في تنظيم مزاج الإنسان، والذي يسمى أيضا بهرمون السعادة وله دور مهم في تنشيط الرغبة الجنسية وفي علاج مرض الصداع النفسي (داء الشقيقة) وفي علاج أمراض الكآبة.

غني بالطاقة: التمر غني بالسكريات، ولذلك يطلق عليه تسمية "خبز الصحراء"، إذ يحتوي كل مئة غرام من التمر على 280 سعرة حرارية و65 غراما من السكريات.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

يتقدم قطاع التمور الأردنية بعد نحو 15 عاما من توجه رجال أعمال للاستثمار فيه، ليتحول إلى واحد من أسرع القطاعات الزراعية نموا في دولة تعاني شحا في المياه وتشجع الزراعات التي لا تحتاج الكثير منها.

9/8/2010

تنافس أكثر من ثلاثة آلاف مزارع إماراتي في مسابقة كبرى لملكة جمال التمر والرطب التي نظمتها العاصمة أبو ظبي. وأقيمت هذه المناسبة للعام السادس على التوالي وتحمل اسم “مزاينة الرطب” بالفترة من 17 إلى 27 يوليو/ تموز الماضي.

22/8/2010

أبدى مسؤولون عراقيون مخاوفهم من انهيار صادرات التمور على خلفية شائعات تتحدث عن تعرضها لتلوث إشعاعي، وأكدوا أنها لا أساس لها من الصحة وأن مروجيها يستهدفون تدمير هذه الصادرات ثاني أكبر مورد اقتصادي للدولة بعد النفط.

6/10/2011

دعت أوكسفام البريطانية اليوم العائلات المسلمة إلى شراء التمور الفلسطينية خلال شهر رمضان لمساعدة المجتمعات الفقيرة بالأراضي المحتلة، وقد التحقت المنظمة بحملة “صنع في أوروبا” وشركة زيتون الفلسطينية الرامية للتشجيع على دعم مزارعي التمور بفلسطين بشراء سلعهم بالمعارض التجارية.

20/7/2012
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة