تحذير من الاستهانة باكتئاب ما بعد الولادة

ما يتراوح بين 10% و15% من الأمهات يعانين من نوبات اكتئاب ما بعد الولادة (بكتشر إيليانس/دويتشه فيلله)
ما يتراوح بين 10% و15% من الأمهات يعانين من نوبات اكتئاب ما بعد الولادة (بكتشر إيليانس/دويتشه فيلله)

تختلط المشاعر التي تنتاب الأمهات بعد الولادة، بين شعور بالفرحة بقدوم المولود الجديد ونوبات قلق وخوف، لكن مشاعر القلق قد تتحول لدى البعض إلى ما يعرف باكتئاب ما بعد الولادة. وهي حالة يحذر الخبراء الألمان من الاستهانة بها.

وقالت عالمة النفس سيلفيا أودو-زومرفلد بقسم التوليد في مستشفى فرانكفورت الجامعي، إن ما يتراوح بين 10% و15% من الأمهات يعانين من نوبات اكتئاب ما بعد الولادة.

من جانبها قالت رئيسة التأمين الصحي في ولاية هيسن الألمانية باربارا فوس إن هذا المرض لا يشخص على نحو سليم منذ فترة طويلة. وعزا مدير مستشفى الطب النفسي التابع لجامعة فرانكفورت الألمانية البروفيسور أندرياس رايف مشكلة التشخيص الخاطئ لهذا المرض إلى أن حجم المعرفة بأعراضه وطبيعته ليست جيدة كما يجب أن تكون.

وأشار إلى أن الكثير من النساء لا يتحدثن من الأساس عن شعورهن بالاكتئاب بسبب مشاعر الخجل التي تسيطر عليهن، مما يؤدي إلى صعوبة اكتشاف المرض من الأساس.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

نصحت دراسة طبية أجراها أطباء من مستشفى الأطفال الملكي في مدينة ملبورن الأسترالية الأمهات بترك أطفالهن يبكون إلى أن يناموا إذا أردن أن ينعمن بنوم مريح ويصبحن أقل عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

أبرزت دراسة متخصصة أُجريت في أستراليا دور ممارسة التمارين الرياضية خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد ولادة الطفل، في وقاية الأمهات مما يعرف باكتئاب ما بعد الولادة. واختبرت الدراسة الحالات النفسية للحوامل، إضافة إلى مستوى النشاط البدني في ثلاث مراحل من عملية الحمل.

أظهرت أحدث دراسة علمية قام بها فريق من الباحثين الأستراليين أن صراخ الأطفال لا يلحق بهم أي أضرار، بل على العكس يفيد الأمهات إذ يساعدهن في التقليل من الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

توصلت دراسة كندية حديثة إلى أن النساء اللاتي يعشن في المناطق الحضرية الواسعة هن أكثر عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة. وهو أمر عزاه الباحثون إلى العزلة التي تعيشها النساء في المدن وانخفاض الدعم الاجتماعي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة