795 مليون شخص يعانون سوء التغذية

واحد من بين كل أربعة أطفال في العالم يعانون من التخلف في النمو (الأوروبية)
واحد من بين كل أربعة أطفال في العالم يعانون من التخلف في النمو (الأوروبية)

بلغ عدد الذين يعانون من سوء التغذية في العالم حاليا 795 مليون إنسان، حسب مؤشر الجوع العالمي لعام 2015 الذي أصدرته وكالة "المعونة الألمانية" في برلين أمس الاثنين، ونقلته الوكالة النمساوية الرسمية (أ.ب.أ).

وأوضح المؤشر أن ربع الأطفال في العالم يعانون من التخلف في النمو، و9% من الأطفال يعانون من الهزال، مشيرا إلى أن الصراعات المسلحة تتسبب في حدوث معظم حالات الجوع.

وأعرب التقرير عن القلق بسبب مستويات الجوع في ثماني دول، حيث بلغت درجة "خطيرة للغاية"، وذلك حسب دراسات معهد بحوث تقييم البيانات من 117 دولة.

وأشار إلى أن النجاح في مكافحة الجوع متلازم مع كبح الصراع المسلح، مؤكداً في الوقت نفسه أن التحديات كبيرة في اليمن وسوريا. ولفت إلى عدم وجود بيانات حالية عن سوء التغذية في إريتريا وبوروندي والسودان، والتي بلغت العام الماضي مستويات عالية للغاية من الجوع.

وسجل التقرير تقدما في العديد من البلدان ولا سيما في أميركا اللاتينية وآسيا ودول الاتحاد السوفياتي السابق. وشهدت منغوليا أكبر نسبة انخفاض في مستويات الجوع مقارنة بالعام 2000.

لكن التقرير اعتبر أن الوضع في جنوب آسيا وأفريقيا بجنوب الصحراء الكبرى لا يزال خطيرا.

وطالب بتشجيع الزراعة المتأقلمة محلياً، والوصول إلى المياه والطاقة الصديقة للبيئة، وتحسين الصحة والتعليم بهدف مكافحة الجوع وتحقيق الأمن الغذائي المستدام في العالم.

يشار إلى أن وكالة المعونة الألمانية وكالة مستقلة تعمل على مكافحة الجوع في جميع أنحاء العالم، بهدف تحسين فرص الحياة للأجيال القادمة في بيئة صحية ومجتمع عادل. وتعمل الوكالة بالتعاون مع الشركاء الذين يسعون إلى التغيير الاجتماعي، ويعمل بها العديد من المتطوعين في مجال التعاون التنموي.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

بحث المشاركون في الاجتماع السنوي لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) في جلستهم الختامية اليوم السبت مذكرة تنطوي علي تفاؤل مشوب بالحذر إزاء تراجع معدلات الجوع في العالم. واحتفلت المنظمة باليوم العالمي للغذاء تحت شعار “متحدون ضد الجوع”.

16/10/2010

قال مسؤول أممي إن الجوع يتفشى في اليمن بعد أن عرقلت الاضطرابات السياسية إمدادات الأغذية ورفعت أسعار الغاز والمياه والوقود وغيرها من السلع الأساسية. وأوضح ممثل برنامج الغذاء العالمي في اليمن جيان كارلو سيري أنه تم تسجيل ارتفاعات حادة في تكلفة الغذاء.

9/6/2011

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن مبادرة جديدة في إطار الجهد العالمي للحد من الجوع كاشفا عن مشاركة عشرات الشركات العالمية في تخصيص ثلاثة مليارات دولار للمساعدة على تحسين جهود الأمن الغذائي العالمي ومحاربة الجوع بالعالم وخاصة في أفريقيا.

19/5/2012

قال برنامج الأغذية العالمي إن نصف اليمنيين تقريبا يعانون من الجوع في الوقت الذي يضاعف فيه عدم الاستقرار السياسي ارتفاعا عالميا في أسعار الغذاء والوقود، مما يجعل اليمن يعاني من ثالث أعلى معدل لسوء التغذية بين الأطفال في العالم.

1/10/2012
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة