هل وضع ساق على ساق ضار؟

على الإنسان عدم الجلوس في وضعية ساق على ساق أكثر من نصف ساعة (دويتشه)
على الإنسان عدم الجلوس في وضعية ساق على ساق أكثر من نصف ساعة (دويتشه)

يحب الكثير من النساء والرجال وضع ساق على ساق أثناء الجلوس على الأرائك والكراسي، فهل يشكل هذا عبئا على مفاصل العمود الفقري وفقراته؟ وما عواقب ذلك؟ وكم من الوقت بالإمكان القعود على هذه الهيئة؟ وما هي أفضل وضعيات الجلوس؟

يقول الطبيب الألماني المختص بأمراض العظام راينهارد شنايدرهان إنه ينبغي على الإنسان عدم الجلوس في وضعية ساق على ساق أكثر من نصف ساعة، وإلا فقد تنشأ في ظهره حركة مضادة ينجم عنها ميلان حوض الجسم، وهذا يؤدي بالتالي إلى تحميل مفاصل العمود الفقري وفقراته عبئا وإنهاكها من جانب واحد.

أما الذين يحبون الجلوس بهذه الوضعية، فمن الأفضل لهم أن يجلسوا فترة وجيزة بها ثم يقومون بتغيير الوضعية بين الحين والآخر، وذلك بالتبديل ووضع الساق السفلية على العلوية بشكل دوري، وهكذا دواليك. فهذا يقي منطقة الظهر الضرر.

ويضيف شنايدرهان -وهو رئيس رابطة العمود الفقري الألمانية- أنه من المهم للغاية تغيير وضعية الجلوس باستمرار. أما فيما يتعلق بالأطراف العلوية للجسم فإن ضم الساعدين إلى المنتصف يخفف العبء عن الكتف والرقبة.

ويلفت الطبيب إلى أن النصيحة التي توصي بالجلوس بشكل مستقيم بقدر الإمكان بحيث تكون الأرداف على استقامة الظهر بشكل عامودي والنظر إلى الأمام مباشرة، هي نصيحة نظرية وغير عملية، مبررا ذلك بالقول إنه لا أحد يقدر على الجلوس بهذه الوضعية فترة طويلة، وقد يؤدي الاستمرار بالقعود وفقها على المدى الطويل إلى حدوث تشنج.

ويرى شنايدرهان أن أفضل الحالات هي عدم الجلوس، لكن ذلك ليس من العملي دائما.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

حذر اختصاصي جراحة العظام راينهارد شنايدرهان موظفي العمل المكتبي من أن الجلوس في وضعية قائمة تماما أثناء العمل على المكتب يمكن أن يؤدي إلى إصابتهم بآلام في الظهر، وذلك لأن هذه الوضعية تتسبب في تعرض الفقرات القطنية إلى تحميل شديد.

تعد آلام الظهر من المشاكل التي تواجه الحامل أثناء العمل المكتبي، وذلك بفعل الجلوس طويلا. وأوضح طبيب أمراض النساء كريستيان ألبرينغ أنه غالبا ما ترجع الإصابة بهذه المتاعب إلى اتخاذ المرأة وضعية جلوس منحنية إلى الأمام بسبب كبر حجم بطنها.

تُعد آلام الظهر من أكثر المتاعب الشائعة لدى موظفي العمل المكتبي, ولتجنب الإصابة بهذه الآلام ينصح الاتحاد الألماني للخدمات والرعاية الصحية بتغيير وضعية الجلوس بصورة متكررة خلال فترة العمل قدر المستطاع.

قد تكون والدتك على حق عندما كانت تطلب منك الاعتدال في جلوسك وعدم الانحناء أو الارتخاء في مقعدك عندما كنت صغيرا، إذ تشير دراسة جديدة إلى أن وضعية الجسم السليم عند الجلوس تجعل المرء يشعر بمزيد من الثقة بنفسه.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة