أوباما يدعو لزيادة تمويل مكافحة البكتيريا المقاومة

أوباما وقع في سبتمبر/أيلول الماضي أمرا تنفيذيا لإطلاق جهود اتحادية لمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية (رويترز)
أوباما وقع في سبتمبر/أيلول الماضي أمرا تنفيذيا لإطلاق جهود اتحادية لمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية (رويترز)

أعلن البيت الأبيض اليوم الثلاثاء أن مقترحات الرئيس باراك أوباما لموازنة عام 2016 ستتضمن مضاعفة التمويل الاتحادي تقريبا إلى نحو 1.2 مليار دولار لمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

وستتضمن الميزانية -التي من المقرر أن تعلنها الإدارة الأميركية يوم الاثنين القادم- مليار دولار تقريبا لاستثمارات مقترحة لأبحاث وزارة الصحة والخدمات البشرية لمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

ويشمل هذا الاعتماد 650 مليون دولار لتمويل جهود المراكز القومية للصحة والأبحاث البيولوجية الطبية المتقدمة وهيئة التنمية لتوسيع الاستثمارات بصورة كبيرة في مجال تطوير سبل تشخيص أمراض تسببها الكائنات المضادة للبكتيريا والأبحاث الخاصة بها.

وستساعد 47 مليون دولار أخرى على تمويل جهود إدارة الأغذية والأدوية في تقييم وتجهيز عقاقير جديدة مضادة للبكتيريا لعلاج المرضى.

ووصفت الإدارة الأميركية موضوع مقاومة المضادات بأنه من أهم القضايا الملحة الخاصة بالصحة العامة في العالم، مشيرة إلى تقديرات من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تقول إن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تتسبب في إصابة مليوني شخص على الأقل بالأمراض، ووفاة 23 ألفا كل عام في الولايات المتحدة وحدها.

وكان أوباما قد وقع في سبتمبر/أيلول الماضي أمرا تنفيذيا لإطلاق جهود اتحادية لمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تمكن فريق علماء من اكتشاف نوع من الصلصال أطلق عليه اسم (agricur) أكدوا فعاليته في القضاء على بعض أنواع البكتيريا القاتلة المقاومة للمضادات الحيوية. وهو يحتوي على نفس الفعالية فيما يخص بعض البكتيريا القاتلة الأخرى على غرار سالمونيلا وبيريلي وغيرها.

يعمل فريق من العلماء الأستراليين على إنتاج مضادات حيوية جديدة من الذباب لها قدرة فائقة على مقاومة العدوى وقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية. ويعتقد الفريق أن الحشرات التي تعيش في مجتمعات عالية التنظيم مثل البشر قد تمتلك آليات دفاع أقوى مثل نسيج العنكبوت ورحيق النباتات.

نشرت صحيفة إندبندنت دراسة عن سلالة مهلكة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية المعروفة اختصارا بـ”إم آر إس إيه” التي يمكن أن تتطور إلى نوع من الالتهاب الرئوي الآكل للجسد، وقالت إن هذه السلالة قد أصابت مجتمع الشواذ في مدينة سان فرانسيسكو.

كشفت دراسة حديثة باليونان أن لزيت نبات الزعتر فعالية شديدة في مكافحة سلالات البكتيريا التي تنتمي لما يعرف بالمكورات العنقودية التي تتواجد تحت الجلد مما يبشر بإمكانية الاستفادة منها لمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة