الملابس القطنية الأنسب للرضع ذوي البشرة الحساسة

الملابس الصوفية تتسبب في تهيج بشرة الرضيع وإصابتها بحكة وتقشر (الألمانية)
الملابس الصوفية تتسبب في تهيج بشرة الرضيع وإصابتها بحكة وتقشر (الألمانية)

تعد الملابس القطنية أو الحريرية الأنسب للرضع ذوي البشرة الحساسة، بخلاف الملابس المصنوعة من الصوف أو البوليستر والتي يمكن أن تتسبب في تهيج بشرة الرضيع وإصابتها بحكة وتقشر.

وحذر اختصاصي الحساسية البروفيسور ديتريش أبيك في معرض حديثه لمجلة "الأسرة والطفل" الألمانية من الملابس والمنسوجات التي يتم الترويج لها بأنها خالية من التجعيد ولا تحتاج إلى الكي, لأن هذه الملابس تخضع لمعالجات كيميائية مكثفة، والتي يمكن أن تتسبب في تهيج بشرة الرضيع بسبب المواد الصبغية والمواد الضارة التي تحتوي عليها، وهو ما يمكن الاستدلال عليه من خلال الرائحة النفاذة للملابس.

وبشكل عام شدد أبيك على ضرورة أن تكون ملابس الرضع ذوي البشرة الحساسة جيدة التهوية وألا تكون ضيقة جيداً أو ذات خامة خشنة تحدث احتكاكاً بالبشرة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أكدت منظمة السلام الأخضر "غرين بيس" أنها عثرت على العديد من المواد الكيميائية الضارة لدى تحليل 82 قطعة ثياب خاصة بالأطفال، مشيرة إلى أن بعض هذه المواد قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

يستدعي فصل الصيف بما فيه من ارتفاع لدرجات الحرارة انتباه الأهل إلى لباس طفلهم وخاصة أثناء النوم. وذلك حتى لا يتعرق بشكل كبير أو ترتفع درجة حرارته مما قد يعرض صحته للخطر.

تعتبر الملابس الخفيفة والواسعة الأنسب للعمل خلال فصل الصيف كونها تتيح للجسم تصريف الحرارة على نحو أفضل، مما يمنح الموظف شعورا بالراحة ويزيد أيضا من تركيزه.‬

لأن وظيفة الملابس هي حماية الطفل من الأمراض في المقام الأول، فقد أكدت الخبيرة الألمانية إنيس مايروزه أن متانة الخامات تعد أهم معايير اختيار ملابس الطفل.

المزيد من صحة
الأكثر قراءة