دراسة تحذر من وصول حالات إيبولا لـ20 ألفا بنوفمبر

إيبولا يقتل أكثر من 50% من المصابين به (الأوروبية)
إيبولا يقتل أكثر من 50% من المصابين به (الأوروبية)

توقع خبراء من منظمة الصحة العالمية وكلية إمبريال في لندن اليوم الثلاثاء أن ترتفع حالات الإصابة بفيروس إيبولا لتصل إلى عشرين ألفا في غرب أفريقيا بحلول مطلع نوفمبر/تشرين الثاني القادم ما لم يتم تحسين تدابير احتواء المرض بشكل سريع.

وأظهرت التوقعات -التي نشرت في مجلة "نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين"- أن من سيصابون بالمرض سيبلغ عددهم أكثر من ثلاثة أضعاف العدد الحالي البالغ 5800 شخص والذين أصيبوا بالفيروس في غينيا وليبيريا وسيراليون، وتوفي نحو 2800 شخص جراء الإصابة بالمرض.

وقال رئيس إستراتيجية منظمة الصحة العالمية كريستوفر داي إن الوباء سيستمر في التزايد باطراد، مرجعا ذلك جزئيا إلى سمات السكان المتضررين وحالة النظم الصحية، ولكون جهود مكافحة الوباء غير كافية لوقف انتشار المرض.

الدول الأوروبية تعهدت بتقديم 140 مليون يورو (180 مليون دولار) لدعم الجهود في المعركة مع إيبولا في غرب أفريقيا

تقييم الموارد
وكانت وزيرة الصحة الإيطالية بياتريس لورنزين قالت أمس الاثنين إن الدول الأوروبية تقيم الموارد المتاحة لديها للمساعدة في التصدي لمرض إيبولا وتخطط لرد منسق لمواجهة أسوأ تفش للفيروس في التاريخ.

وتعهدت الدول الأوروبية بتقديم 140 مليون يورو (180 مليون دولار) لدعم الجهود في المعركة مع إيبولا في غرب أفريقيا.

وقالت لورنزين على هامش اجتماع لوزراء الصحة الأوروبيين في ميلانو إن أربع أو خمس دول فقط مجهزة في أوروبا، مضيفة "سنعمل معا لتنسيق جهد المساعدة". وقالت إنه لن يتم اتخاذ قرارات حول كيفية المضي في الاجتماع، لكن أوروبا ستصيغ خطة للتحرك لتقديمها في اجتماع قادم في واشنطن.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذرت وكالات إغاثة من أن نقص المتطوعين للعمل في العيادات والمستشفيات الجديدة لاستقبال المصابين بفيروس إيبولا والتي يبنيها المجتمع الدولي في غرب أفريقيا يهدد جهود السيطرة سريعا على الفيروس.

قال الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون إن المبادرات الجديدة التي أعلنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودول أخرى للمساعدة في مكافحة وباء إيبولا في غرب أفريقيا تمثل “بداية طيبة”.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة