النوم على جلود الحيوانات يقلل خطر الربو لدى الرضع

الأطفال الذين ينشؤون في بيئة ريفية أقل عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والربو (الألمانية)
الأطفال الذين ينشؤون في بيئة ريفية أقل عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والربو (الألمانية)

قال اختصاصي الجهاز التنفسي أندرياس هيلمان إن نوم الرضيع على جلود الحيوانات خلال ثلاثة الشهور الأولى من عمره يحد من خطر إصابته بالربو، استناداً إلى دراسة حديثة أجراها باحثون بمركز هيلمهولتس بمدينة ميونيخ الألمانية.

وأوضح هيلمان -عضو الرابطة الألمانية لأطباء الجهاز التنفسي- أن هذه الدراسة، التي شملت أكثر من 2400 طفل من مواليد عام 1998، توصلت إلى انخفاض خطر الإصابة بالربو بنسبة 79% في عمر ست سنوات وبنسبة 41% في عمر عشر سنوات لدى الأطفال الذين ناموا على جلود الحيوانات خلال الشهور الثلاثة الأولى من عمرهم مقارنة بأقرانهم ممن لم يناموا على جلود الحيوانات.

ويعتقد الباحثون أن السبب في ذلك يرجع إلى أن الاحتكاك المبكر والمنتظم مع أنواع معينة من البكتيريا الموجودة في جلود الحيوانات والقش والتبن يحد من خطر الإصابة بأمراض الحساسية والربو، وأن الحماية من هذه الأمراض تزداد، كلما تم الاحتكاك بالمزيد من هذه الميكروبات.

وأشار الباحثون إلى أنه من المعروف أن الأطفال الذين ينشؤون في بيئة ريفية أقل عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والربو مقارنة بأقرانهم الذين ينشؤون في بيئة حضرية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

تبدأ بكين استخدام الفحم النظيف الذي فيه نسبة كبريت متدنية الشهر القادم، وذلك لخفض التلوث الذي يشكل مشكلة صحية كبيرة ترتبط بارتفاع معدلات الإصابة بالالتهابات الرئوية والربو.

14/7/2014

أظهرت تجارب سريرية أن عقارا جديدا قيد التجارب حدّ بنسبة 60% من أزمات الربو لدى المرضى الذين يعانون من الربو المزمن، كما ساعد أيضا على تحسين وظائف الرئتين لدى بعضهم.

6/3/2014
المزيد من صحة
الأكثر قراءة