الحاسوب والتلفزيون قد يحفزان الشعور بالذنب والفشل

ألعاب الحاسوب لن تحل مشاكلنا (الأوروبية)
ألعاب الحاسوب لن تحل مشاكلنا (الأوروبية)

أظهرت دراسة ألمانية حديثة أن مشاهدة وسائل الإعلام كالتلفاز أو الحاسوب أو الألعاب لا تحفز الشعور بالاسترخاء، بل قد ترتبط أحيانا بالشعور بالندم. كما قد تحفز شعور الشخص بالذنب والفشل.

ويلجأ البعض إلى التلفاز أو الحاسوب بعد يوم طويل من العمل الشاق المشحون بالضغوط والأعباء، في محاولة منهم للشعور بالاسترخاء والراحة، ولكن النتيجة قد تكون عكسية، وهذا وفقا لما ورد في موقع "باراديسي دي.أي" الألماني.

وأوضح الباحثون أن بعض الأشخاص يلجؤون إلى الاسترخاء أمام شاشة التلفزيون أو غيرها من وسائل الإعلام بينما تكون لديهم مهام أخرى أكثر أهمية كان الأولى القيام بها، مما يؤدي إلى انقلاب الشعور بالاسترخاء إلى إحساس بالندم.

كما أظهرت نتائج الدراسة أن استخدام وسائل الإعلام يتسبب في تحفيز الشعور بالذنب والفشل لدى بعض الأشخاص. وخلصت الدراسة إلى أن المشاهدة الدائمة لوسائل الإعلام تشكل عبئا وضغطا نفسيا على الكثير من الأشخاص، بدلا من أن تكون وسيلة للاسترخاء.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أفادت دراسة نشرت في مجلة طب الأطفال أن مشاهدة الأطفال للتلفاز وممارستهم لألعاب الفيديو لعدة ساعات في النهار قد تؤدي إلى خفض معدل فيتامين “د” لديهم، وهو ما يؤثر على صحتهم تأثيرا خطيرا.

4/8/2009

أظهرت دراسة أسترالية أن التقليل من مشاهدة التلفزيون ومن تناول الكحول والإقبال على القراءة وأكل السمك مفاتيح لتقوية الذاكرة بغض النظر عن الجنس. واستندت الدراسة لاستطلاع لـ 30 ألف شخص طلب منهم التعريف بعاداتهم ثم تذكر أشياء معينة كقوائم التسوق وأسماء الأشخاص.

29/8/2006

توصلت دراسة أجرتها مجموعة من الأطباء الكنديين إلى أن استخدام الهواتف المحمولة وألعاب الحاسوب ومشاهدة التلفاز تؤدي إلى اضطراب معدل نوم المراهقين. وشملت الدراسة أكثر من أربعة آلاف مراهق.

10/6/2014
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة