سؤال واحد للكشف عن الشخصية النرجسية

قال علماء من أميركا إن أفضل طريقة للتعرف على الشخص النرجسي هو توجيه سؤال مباشر له عن ذلك. وأوضح الباحثون أن فهم النرجسية ليس مهما للشخص المعني فقط، بل للمجتمع ككل. والنرجسي شخص محب لذاته ومعجب بها لدرجة تصل إلى العشق.

وتوصل علماء نفس تحت إشراف براد بوشمان من جامعة أوهايو في مدينة كولمبوس إلى هذه النتيجة بعد إجراء دراسة على أكثر من 2200 متطوع، وأوضحوا أن أصحاب الشخصية النرجسية لا يرون أن عشقهم لذاتهم يمثل مشكلة ويعترفون بذلك دون مراوغة.

وقال الباحثون في دراستهم التي أصدروا بيانا بشأنها أمس الثلاثاء في كولمبوس إنهم أجروا 11 دراسة لمعرفة مدى إمكانية التعرف على أصحاب الشخصية النرجسية من خلال سؤال واحد للشخص المعني، وهو "إلى أي مدى تتفق مع مقولة: أنا نرجسي؟"، بعدما أوضحوا للأشخاص الذين يلقى عليهم السؤال أن الشخصية النرجسية هي الشخصية التي تحب الظهور وتتمحور حول ذاتها وتفرط في الإعجاب بنفسها على حساب الآخرين.

الشخصية النرجسية تحب الظهور وتتمحور حول ذاتها وتفرط في الإعجاب بنفسها على حساب الآخرين

وتبين للباحثين أنهم عندما قرؤوا هذا السؤال على مسامع المتطوعين مرفقا بإيضاح ما تعنيه كلمة النرجسية، فإن الأشخاص الذين وجه إليهم السؤال كانوا يجيبون بثقة شديدة.

ووجدوا أن إجابات الأشخاص الذين اعترفوا بأنهم نرجسيون تتفق جيدا مع نتائج الاستبيانات التي أعدها باحثو علم النفس لتقييم الشخصية النرجسية، وهي الاستبيانات التي تحتوي على أسئلة كثيرة، في حين أظهرت دراسة الباحثين إمكانية معرفة ما إذا كان الشخص نرجسيا أم لا بسؤال واحد.

وأكد الباحثون أن سؤالهم الذي توصلوا إليه لمعرفة النرجسية لن يحل مكان الاختبارات التقليدية، ولكنه يمكن أن يمثل بديلا جيدا عنها في بعض الحالات، منها الدراسات التي يضطر خلالها المتطوعون للخضوع للكثير من الاختبارات والأسئلة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال استشاريون نفسيون وعلماء اجتماع إن انجذاب المشاهدين للمسلسل التركي "نور" يعود لأجوائه الإنسانية والرومانسية المفقودة بالأسرة العربية، لكنهم استدركوا مؤكدين أنه لا يتناغم مع العادات العربية. وأضافوا للجزيرة نت أنه رغم المظاهر البراقة فأسرة المسلسل تعاني من التفكك وبطله أناني.

يتميز أصحاب الوجوه الجميلة المتناسقة على الأرجح بالأنانية, حسبما وجدته دراسة بريطانية جديدة. الدراسة التي أجراها علماء بجامعة أدينبرغ وجدت أن الأشخاص الذين يتمتعون بملامح وجه متناسقة، يجدها الآخرون جذابة، هم بشكل ملحوظ أكثر أنانية من الآخرين.

أظهرت دراسة أن الرجل يميل للأنانية والتفكير بذاته فقط عند تعرضه للضغط العصبي، في حين يعزز الضغط من قدرة المرأة على التواصل مع محيطها، وأرجع الخبراء ذلك لأسباب نفسية وهرمونية.

كشف استطلاع للرأي شمل 1068 من طلبة الجامعات عن أن الشبكات الإلكترونية الاجتماعية مثل "فيس بوك" و"ماي سبيس" و"تويتر" من شأنها أن تجعل الشباب يروجون لأنفسهم ويصابون بالنرجسية أو حب الذات الذي بدوره قد يتحول لحالة غرور مَرضية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة