اقتراحات لأرق ليالي الصيف الحارة

أخذ دش دافئ يساعد على الخلود إلى النوم في ليالي الصيف الحارة (الألمانية)
أخذ دش دافئ يساعد على الخلود إلى النوم في ليالي الصيف الحارة (الألمانية)

يعد الأرق من الظواهر الشائعة خلال ليالي‬ ‫الصيف، إذ تسلب حرارة الجو النوم من العين ويظل المرء يتقلب في الفراش‬ ‫يمنة ويسرة على أمل أن يغمض جفنيه ويخلد إلى النوم.‬

‫وذكر موقع "فرويندين ويل فيت" الألماني أنه يمكن مواجهة الأرق والتمتع‬ ‫بنوم هانئ ومريح في ليالي الصيف الحارة عبر اتباع بعض الإرشادات البسيطة، وأهمها توفير‬ ‫البيئة المناسبة داخل غرفة النوم من خلال خفض درجة الحرارة‬ بداخلها. ‬

‫ولهذا الغرض، ينبغي غلق النوافذ وفرد الستائر عليها طوال فترة النهار‬ للحيلولة دون نفاذ الحرارة إلى داخل الغرفة، على أن تتم تهويتها في المساء جيدا بفتح النوافذ لإدخال الهواء المتجدد، مع إمكانية‬ ‫ترك النافذة مفتوحة قليلا طوال الليل.‬

الدش البارد لا يمثل‬ ‫حلا جيدا للتخلص من سخونة الجسم ومن ثم الخلود إلى النوم

كما ينبغي أن تخلو غرفة النوم من مسببات الإزعاج كالتلفاز أو الحاسوب،‬ ‫إلى جانب عدم اصطحاب الأجهزة الجوالة مثل الهاتف الذكي أو الحاسب‬ ‫اللوحي إلى الفراش.‬

‫لا للدش البارد
‫وبخلاف الاعتقاد الشائع، أكد الموقع الألماني أن الدش البارد لا يمثل‬ ‫حلا جيدا للتخلص من سخونة الجسم ومن ثم الخلود إلى النوم، إذ إن‬ ‫المياه الباردة تتسبب في انقباض الأوعية الدموية، مما يتعذر معه تصريف‬ ‫الحرارة من الجسم على نحو جيد، لذا يعد الدش الساخن الحل الأمثل في هذه‬ ‫الحالة.

‫وبالإضافة إلى ذلك، حذر الموقع من ممارسة الرياضة أو تناول‬ ‫الوجبات الدسمة قبل فترة قصيرة من الذهاب إلى الفراش. ونصح أيضا بارتداء‬ ‫الملابس القطنية الخفيفة للخلود إلى النوم سريعا والتمتع بنوم هانئ‬ ‫وغير متقطع.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يؤدي تغير نظام الطعام والشراب في شهر رمضان إلى إصابة البعض باضطرابات النوم، إذ في شهر الصيام يزيد اختلال مواعيد النوم والاستيقاظ من فرص الإصابة باضطرابات الساعة الحيوية.

توصل باحثون إلى السبب الذي يجعل التركيز صعبا بعد ليلة من النوم السيئ، إذ أرجعوه إلى أن دماغ المصاب بالأرق لا يعمل بنفس فعالية دماغ يحصل على قسط مناسب من النوم.

للحبوب المنومة سمعة سيئة، وعند استعمالها على عاتق الشخص وبدون وصفة الطبيب فهي خطيرة وقد تسبب الإدمان. لكن هذه الحبوب هي غالبا الأمل الوحيد للمصابين بالأرق المزمن، وتجري الآن أبحاث للتوصل إلى المنوم المثالي تجنبا للأعراض الجانبية التي تسببها الوسائل الحالية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة