الجري مسافة قصيرة له نفس فوائد الجري الطويل

للجري تأثير إيجابي خصوصا على مرضى القلب والشرايين (دويتشه فيلله)
للجري تأثير إيجابي خصوصا على مرضى القلب والشرايين (دويتشه فيلله)

أظهرت دراسة حديثة أجريت بالولايات المتحدة الأميركية أن ممارسة رياضة الجري لمدة خمس دقائق في اليوم لها نفس التأثير الإيجابي على الصحة مثل الجري ثلاث ساعات أسبوعيا، كما تبين أن ممارسي الجري ينعمون بعمر أطول.

وأشرف على الدراسة باحثون في جامعة أيوا، وشملت الدراسة 55 ألف شخص بولاية تكساس الأميركية، ونشرت بمجلة الكلية الأميركية لأمراض القلب، وأعادت مجلة فوكوس الأميركية نشرها، وأظهرت أن الجري سواء اليومي أو الأسبوعي يطيل عمر الإنسان ثلاثة أعوام تقريبا.

ولا يهم في ذلك ما إذا كان إيقاع الجري سريعا أم بطيئا، فمن يجري بسرعة عشرة كيلومترات في الساعة يستفيد بدوره من فوائد هذه الرياضة مثله مثل من يمارس الركض بإيقاع سريع، وللجري تأثير إيجابي خصوصا على مرضى القلب والشرايين.

ويحذر الباحثون من الضغط على الجسم وتحميله أكثر من طاقته أثناء الجري، فمن لا يرغب في الجري يمكنه الاكتفاء بالمشي، ووفق مجلة فوكوس فإن التجول مشيا على الأقدام لمدة 15 دقيقة يعوض الركض لمدة خمس دقائق.

كما أثبتت دراسات أخرى أن المشي يساعد على تحرير المرء من الشعور بالاكتئاب والقلق والتعب، حيث يؤدي إلى إفراز هرمون "إندورفين" المساعد على تحسين المزاج.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

ينصح خبراء اللياقة البدنية الأشخاص الذين لا يتحملون الركض وممارسة التدريبات الرياضية في حر الصيف بأن الحل هو أن يحاولوا تحمله، وذلك بتخفيف وتيرة التمرين حتى يتم التعود على الجو الجديد، ولكن بأسلوب متدرج ومع حماية الشخص نفسه من التعرض لضربة شمس.

توصل باحثان إلى وجود أدلة على أن الركض على عجلات التمارين سلوك طوعي قد يساعد على التخفيف من القلق، داعين إلى استخدام عجلات التمارين في مجال أبحاث التمارين الرياضية.

في تحذير من مخاطر الانغماس المهووس في ممارسة الرياضة، نبه أطباء القلب إلى أن الإفراط في الجري لمسافات طويلة كسباقات الماراثون يمكن أن يقتل الشخص.

ينصح عالم الرياضة الألماني توماس هاب بممارسة رياضة الجري خلال الإصابة بأعراض نزلة البرد الخفيفة، لكنه يحذر من ممارسة الرياضة إذا كانت نزلة البرد قوية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة