تراجع الإصابة بالإيدز في أميركا بمقدار الثلث

فيروس "إتش آي في" يهاجم جهاز المناعة (أسوشيتد برس)
فيروس "إتش آي في" يهاجم جهاز المناعة (أسوشيتد برس)

قال باحثون إن المعدل السنوي للإصابة بفيروس "إتش آي في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) تراجع بمقدار الثلث في الولايات المتحدة في الفترة من 2002 حتى 2011، باستثناء الشواذ من الرجال وثنائيي الجنس "المتشبهين بالجنس الآخر".

وكتب الباحثون في طبعة خاصة من دورية الجمعية الطبية الأميركية أمس السبت أن عددا أقل من الأشخاص في كل فئات المجتمع الأميركي تأكدت إصابتهم بالمرض باستثناء الشواذ من الرجال (المثليين والمتشبهين بالنساء) الذين تراوحت أعمارهم بين 13 و24 عاما، وأيضا بين من تزيد أعمارهم على 45 عاما.

وقال الباحثون إنه في الفترة من 2002 إلى 2011 تم تشخيص إصابة 493 ألفا و372 شخصا بالفيروس في الولايات المتحدة، واعتمد الباحثون على بيانات من خمسين ولاية ومن مقاطعة كولومبيا.

وكتب الباحثون في الطبعة الخاصة -التي صدرت بالتزامن مع اجتماع دولي بشأن الإيدز يعقد في ملبورن بأستراليا- أن عدد المصابين تراجع إلى 16.1 لكل مائة ألف شخص في 2011، من 24.1 في 2002.

ويتماشى انخفاض أعداد المصابين الأميركيين مع التراجع العالمي للوباء، وقالت الأمم المتحدة يوم الأربعاء إن هناك 2.1 مليون إصابة جديدة بفيروس "إتش آي في" على مستوى العالم في 2013، بانخفاض 38% عن 2001.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال باحثون إن طفلا عمره تسعة أشهر ولد مصابا بالفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) ربما يكون قد شفي منه نتيجة علاج بدأه أطباء بعد ولادته بأربع ساعات فقط.

مع اقتراب الذكرى الأولى لمظاهرات الثلاثين من يونيو/حزيران 2013 بمصر والتي قادت للانقلاب العسكري، يترقب البعض الذكرى لبدء علاج فيروسي “سي” والإيدز بجهاز كشف الجيش عنه وعُرف إعلاميا بـ”جهاز الكفتة”.

رغم الانتقادات لما يعرف بجهاز الكفتة فإن القوات المسلحة المصرية ما زالت تتبنى المشروع وأعلنت تأجيل العلاج بهذا الجهاز الذي زعمت أنه يعالج الإيدز والتهاب الكبد الوبائي لمدة ستة أشهر.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة