إدمان الإنترنت في الصين يتطلب العلاج

إدمان الإنترنت قد يضر بالصحة (الأوروبية)
إدمان الإنترنت قد يضر بالصحة (الأوروبية)

انتشرت في الصين تجربة جديدة لإعادة الشبان إلى أرض الواقع بعد أن استحوذ عليهم عالم الإنترنت
من خلال وضعهم في ثكنات وإخضاعهم لإشراف جنود سابقين، إذ يوجد 25 معسكرا في الصين أقيمت بالنظام العسكري لعلاج الشبان من إدمان الإنترنت.

وهذا النهج أكثر صرامة من العلاج في دول أخرى مثل بعض العيادات في الولايات المتحدة التي تحجب مواقع الإنترنت وتلجأ لبرامج المراقبة وتفرض حظرا على استخدام الإنترنت للمدمنين.

ومع ارتفاع عدد الشبان الصينيين الذين يستخدمون الإنترنت ويقضون ساعات في ممارسة الألعاب الإلكترونية للهرب من الضغوط التي يفرضها مجتمع يعيش فيه 1.3 مليار شخص يتزايد توجه الآباء والأمهات القلقين نحو المعسكرات لمكافحة الإدمان الإلكتروني.

وقال شينغ ليمينغ -المسؤول بأحد هذه المراكز- إن الأطفال الذين يدمنون الإنترنت تكون حالتهم البدنية ضعيفة للغاية، إذ إن شغفهم بالإنترنت أضر بصحتهم وينتهي بهم الأمر إلى فقدان القدرة على
الانخراط في الحياة الطبيعية.

وأضاف ليمينغ أن التعليم والعيش في حياة عسكرية يجعل المدمنين أكثر تهذيبا ويعيد لهم القدرة على ممارسة حياة طبيعية، والتدريب يحسن قوتهم البدنية ويساعد على تعلم عادات حياتية جيدة.

وإلى جانب التدريبات العسكرية والتمارين البدنية يشمل برنامج العلاج الذي يمتد من أربعة إلى ثمانية أشهر دروسا في الموسيقى والرقص.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكد باحثون وأطباء نفسيون أن الاعتياد على المشاهد الإباحية يؤدي إلى حالة من الإدمان أخطر من إدمان الكوكايين، إذ لا يمكن التعرف على من يتعاطاه، كما أن أثره لا يمكن أن يمحى من أدمغة المصابين به، إذ تظل المشاهد الإباحية عالقة بمخيلة من شاهدوها.

يعرف الإدمان بأنه حاجة قوية -غير قابلة للسيطرة أو التحكم- إلى تناول مادة معينة مثل المخدرات أو الخمر، أو إلى القيام بسلوك ما مثل القمار أو ممارسة الجنس.

رجح باحثون من أميركا أن التعرض للشمس في ما يعرف باسم "الحمامات الشمسية" يصيب الفئران بإدمان يشبه إدمان المخدرات، إضافة إلى أنه يزيد مخاطر الإصابة بسرطان الجلد.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة