موجات البرد والحر ترفع الوفيات

الشمس الساطعة لها أضرار أيضا (الأوروبية)
الشمس الساطعة لها أضرار أيضا (الأوروبية)

أظهرت دراسة ألمانية حديثة وجود علاقة بين معدلات الوفيات ودرجات حرارة الجو، إذ جاء في نتائجها أن عدد حالات الوفاة يزيد في ألمانيا عند ارتفاع درجات الحرارة أو انخفاضها. ولنتائج هذه الدراسة أهمية في إعداد البرامج الوقائية.

وأجرى الدراسة مركز هيلمهولتس في ميونيخ، ونشرت أمس الاثنين في مجلة "هيرت" المتخصصة، وشملت الفترة بين عامي 1990 و2006، إذ حلل الباحثون خلالها 188 ألف حالة وفاة جراء أمراض القلب والدورة الدموية في المدن الألمانية ميونيخ ونورنبرج وأوجسبورج.

ووجد الباحثون أن عدد حالات الوفاة ازداد بنسبة 9.5% عند ارتفاع درجة حرارة الجو من 20 إلى 25 درجة مئوية على مدى يومين. كما ارتفع عدد الوفيات بنسبة 7.9% عند تراجع درجة حرارة الجو من سالب 1 إلى سالب 8 درجة مئوية على مدى أكثر من أسبوعين. وكانت إحصاءات سابقة قد توصلت إلى نتيجة مشابهة.

وأوضح الباحثون أن كبار السن هم أكثر المتضررين من ارتفاع درجات الحرارة وانخفاضها وذلك بسبب إصابتهم بضعف القلب واضطرابات في نبضات القلب والسكتة الدماغية.

وقال الفريق البحثي إن ارتفاع درجات الحرارة قد يغير -على سبيل المثال- تجلط الدم ويجعل الدم صعب التدفق مما يزيد من خطر الإصابة بالجلطة، في حين يؤدي انخفاض درجة الحرارة إلى زيادة مشاكل ضغط الدم. ورأى معدو الدراسة أن نتائج دراستهم هامة في إعداد البرامج الوقائية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

توصلت دراسة إلى أن النساء اللاتي يعانين من نقص في عنصر الحديد قد يتعرضن لمتاعب ذهنية في القدرة على التفكير والتذكر أكثر من غيرهن. وينتج عن نقص الحديد ضعف في القدرة على التحمل وخلل في استجابة جهاز المناعة واضطرابات في انتظام درجة حرارة الجسم.

تتمثل الأعراض في رشح وسعال وإحساس بالتهاب في الأنف ومجرى الهواء, بالإضافة إلى صعوبة في التنفس وارتفاع في حرارة الجسم. كما يصاحب المرض أوجاع في العضلات والمفاصل مع إحساس بالإعياء.

توصلت دراسة سويدية صينية مشتركة نشرت حديثا إلى أن سبب ارتفاع عدد الوفيات بالأزمات القلبية في الشتاء هو الدهون البنية التي ينتجها الجسم لتوليد الطاقة، وتؤدي إلى تضيق شرايين الدم عند التعرض لدرجات حرارة منخفضة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة