مساعدة الرضيع على الجلوس قد تضره

مساعدة الأهل لطفلهم الرضيع عند الجلوس قد تؤدي إلى تشوهات في عموده الفقري (الألمانية)
مساعدة الأهل لطفلهم الرضيع عند الجلوس قد تؤدي إلى تشوهات في عموده الفقري (الألمانية)

حذرت اختصاصية العلاج الطبيعي الألمانية فراوكه ميشر من أن مساعدة الأهل لطفلهم الرضيع دائما عند محاولة الجلوس يمكن أن تضر به، إذ قد يؤدي ذلك -في أسوأ الأحوال- إلى حدوث تشوهات جسدية.‬

وأوضحت ميشر -وهي عضو الرابطة الألمانية لاختصاصيّ العلاج الطبيعي- أنه من الممكن أن يؤدي ذلك مثلا إلى تقوُّس الجزء السفلي من العمود الفقري لدى الطفل إلى الداخل، مما يؤدي إلى نشأة ما يُسمى "الظهر الأحدب".

لذا أوصت الأبوين بعدم مساعدة طفلهما عند محاولته الجلوس دائما، حتى وإن لم يستطع القيام بذلك بقوته الذاتية في المرات الأولى، إذ ينبغي أن يكتشف الطفل كيفية القيام بذلك بنفسه. ولفتت ميشر إلى أنه عادة ما يتأخر تعلم الطفل للجلوس إذا ما قام أحد أبويه بمساعدته أثناء ذلك.‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

الآباء الذين ينظفون اللعب بأفواههم ثم يعيدونها لفم الرضيع يحمون أطفالهم فعليا من اضطرابات الحساسية لأن الأبوين لديهم تطور بكتيري أفضل في الفم والمعدة.

نحن الآن أمام احتمال مفاده أننا على مدى السنوات الثلاثين الماضية كنا نرسل الآباء -الذين اتهمناهم برجّ أطفالهم حتى الموت- إلى السجن ظلما على أساس فرضية معيبة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة