نزيف اللثة قد يرجع إلى التهاب دواعم السن

عدم علاج التهاب دواعم السن قد يؤدي لتخلخل الأسنان أو ظهور عنق السن (الألمانية)
عدم علاج التهاب دواعم السن قد يؤدي لتخلخل الأسنان أو ظهور عنق السن (الألمانية)

حذرت جمعية "برودينت" الألمانية لحماية الأسنان من أن نزيف اللثة يمكن أن يرجع إلى الإصابة بالتهاب دواعم السن (الأنسجة المحيطة بالسن والتي تدعمها في مكانها بالفم)، الذي يصل خلاله الالتهاب إلى أسفل حافة اللثة ويؤدي إلى إحداث أضرار شديدة بالأسنان في حال عدم علاجه.‬

لذا شددت الجمعية الألمانية -التي تتخذ من مدينة كولونيا مقرا لها- على ضرورة استشارة الطبيب والخضوع لعلاج مستمر لمثل هذه الحالات، وإلا قد يتسبب الالتهاب في تخلخل الأسنان أو ظهور عنق السن، بل ويمكن أن تزداد مسببات الإصابة بالأمراض في جيوب اللثة الملتهبة وتصل إلى مسار الدم، الأمر الذي تترتب عليه عواقب صحية وخيمة.‬

وأشارت الجمعية إلى أن نزيف اللثة يمكن أن يرجع أيضا إلى إصابتها بالتهابات ناتجة من عدم العناية الجيدة بنظافة الفم، مشددة على ضرورة استشارة الطبيب في مثل هذه الحالات أيضا.‬

وأكدت الجمعية أنه في هذه الحالة يعمل التنظيف المكثف على إزالة الاحمرار والتورم من الفم وتوقف النزيف أيضا بعد فترة قصيرة، موضحة أن هذا التنظيف يعتمد على استخدام الفرشاة وخيط تنظيف الأسنان والفرشاة المخصصة لتنظيف الفراغات البينية الموجودة بين الأسنان للوصول إلى جميع الأماكن التي يصعب الوصول إليها من الأسنان.‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال أحد الخبراء إن ما بين 80% و90% من الشرق أوسطيين يعانون من الإصابة بأحد أمراض اللثة كنزف اللثة أو انحسارها بالإضافة إلى ضمور عظام الفك, وأكد أن التدخين بصفة خاصة يزيد من مخاطر الإصابة.

وجدت دراسة حديثة أجراها باحثون بجامعة إينونو التركية أن الرجال المصابين بنزف في اللثة أكثر عرضة مرتين للمعاناة من العجز الجنسي.

حتى إنسان ما قبل التاريخ عانى من أمراض الأسنان. فقد وجدت دراسات أجريت على جثة رجل الجليد وهي أقدم جثة بشرية (أوتزي) حيث يعود عمرها إلى 5000 عام واكتشفت في جبال الألب عام 1991، أنها كانت تعاني من تسوس الأسنان والتهاب اللثة.

تشيع عادة تنظيف الأسنان بعد الطعام باستعمال عيدان خشبية دقيقة الرأس يطلق عليها البعض اسم “النكاشة”، ولكن استعمال هذه العيدان قد يكون مضرا بصحة الفم والأسنان.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة