إعلان حالة طوارئ صحية عالمية بسبب شلل الأطفال

شلل الأطفال يمثل حالة طوارئ صحية عالمية تتعين مواجهتها ببرامج التطعيم اللازمة (أسوشيتد برس)
شلل الأطفال يمثل حالة طوارئ صحية عالمية تتعين مواجهتها ببرامج التطعيم اللازمة (أسوشيتد برس)

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين أن شلل الأطفال بات يشكل تهديدا صحيا على المستوى العالمي، وذلك بعد تأكيد ظهور حالات جديدة في بلدان عدة.

وقالت المنظمة إن الانتشار المتزايد لفيروس شلل الأطفال عبر الحدود يمثل حالة طوارئ صحية عالمية تتعين مواجهتها ببرامج التطعيم اللازمة.

وقال بروس إيلورد مساعد المدير العام للمنظمة للصحفيين في جنيف إن الظروف باتت متوفرة لاعتبار شلل الأطفال تهديدا للصحة العامة على المستوى العالمي.

منظمة الصحة العالمية أوصت بأن يبرز جميع المقيمين الراغبين في مغادرة البلاد التي ظهر فيها شلل الأطفال ما يثبت خضوعهم للتحصين ضد المرض

وضرب الفيروس حتى الآن عشر دول، وكانت 60% من 417 حالة إصابة بالفيروس العام الماضي نتيجة الانتشار عبر الحدود. وأوضحت المنظمة أنه يتعين على حكومات الدول العشر المتضررة من الفيروس -وبينها باكستان وسوريا- إعلان حالة طوارئ عالمية، بالإضافة إلى تطعيم جميع السكان والمسافرين.

اجتماع أزمة
وكان الأسبوع الماضي قد شهد اجتماع أزمة حول شلل الأطفال إثر اكتشاف حالات عدوى من الخارج في أفغانستان والعراق وغينيا الاستوائية.

ودفع فشل باكستان في وقف انتشار المرض منظمة الصحة العالمية إلى اتخاذ إجراءات صحية طارئة على مستوى العالم.

وأصدرت المنظمة الأممية اليوم توصية بضرورة أن يبرز جميع المقيمين الراغبين في مغادرة البلاد ما يثبت خضوعهم للتحصين ضد المرض، وشملت هذه الإجراءات كلا من سوريا والكاميرون. وتمثل البلدان الثلاث أكبر خطر يهدد بانتشار الفيروس المسبب للشلل ويقوض خطة دولية لاستئصاله بحلول العام 2018.

 في أغلب المناطق التي عاود فيروس شلل الأطفال الظهور فيها، قاد اقتفاء أثره إلى باكستان

وتتركز الأضواء على باكستان باعتبارها البلد الوحيد الذي يتوطن فيه شلل الأطفال، والذي شهد ارتفاعا في عدد المصابين العام الماضي، إذ بلغ 93 حالة مقارنة بـ58 فقط في العام 2012. وتمثل الإصابات في باكستان أكثر من خُمس حالات الإصابة على مستوى العالم والتي بلغت 413 حالة عام 2013.

انتقال
وقال إيلورد إن الفيروس انتقل في الفترة الأخيرة إلى أفغانستان والعراق وإسرائيل وسوريا، وعثر على آثار له في شبكات الصرف الصحي بالضفة الغربية وقطاع غزة والقاهرة، كما ظهر المرض في الصين قبل نحو عامين.

ولفت إلى أنه في أغلب هذه المناطق التي عاود الفيروس الظهور فيها، قاد اقتفاء أثره إلى باكستان خلال الأشهر الـ12 أو الـ18 الماضية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

إن اللقاحات هي واحدة من قصص النجاح العظيمة في تاريخ الصحة، فلقد ساعدت على تخليص الكوكب من وباء الجدري، وهي في طريق القضاء على شلل الأطفال. وفي كل سنة تنقذ ملايين الأرواح وتقلل من المعاناة والنفقات التي تتسبب بها الأمراض المعدية.

5/12/2013

قالت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين إنه يوافق ذكرى مرور ثلاث سنوات على آخر حالة إصابة بشلل الأطفال في الهند، مما يمهد الطريق أمام إعلان خلو البلاد من الفيروس ويعزز جهود القضاء على المرض على مستوى العالم.

14/1/2014

قالت الصحة العالمية إن بيشاور الواقعة بشمال غرب باكستان تعد أكبر مصدر للفيروس المسبب لوباء شلل الأطفال بالعالم، وأضافت المنظمة أن ما يزيد على 90% من الحالات الحالية بهذه البلاد ترتبط بتلك المدينة.

18/1/2014

قال باحثون بمجال الصحة إن مرضا نادرا وغامضا يشبه شلل الأطفال ربما أصاب ما يصل إلى 25 طفلا في ولاية كاليفورنيا الأميركية، بعضهم يعانون شللا في الأطراف. فيما يسعى خبراء الصحة جاهدين للتعرف على سبب الداء.

25/2/2014
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة