تقيؤ الرضيع الحليب.. متى يستدعي استشارة الطبيب?

إذا كان تقيؤ الحليب مصحوبا بإسهال أو حمى، فقد يرجع ذلك لمعاناة الرضيع من مشاكل صحية (الألمانية)
إذا كان تقيؤ الحليب مصحوبا بإسهال أو حمى، فقد يرجع ذلك لمعاناة الرضيع من مشاكل صحية (الألمانية)

أكد المعهد الألماني للجودة والكفاءة الاقتصادية بالقطاع الصحي أن تقيؤ الطفل الرضيع لبعض الحليب بصورة متكررة أثناء التجشؤ يعد أمرا طبيعيا للغاية ولا يستدعي قلق الأهل، طالما أن الرضيع يبدو بصحة ونشاط.‬

وأوضح المعهد الذي يتخذ من مدينة كولونيا مقرا له، أن تقيؤ الطفل الحليب يرجع إلى عدم قيام العضلة العاصرة الموجودة في نهاية المريء بوظيفتها على النحو الأمثل خلال الشهور الأولى من عمر الطفل، لافتا إلى أنه عادة ما تختفي هذه المشكلة من تلقاء نفسها بعد مرور الشهور الأولى.‬

أما إذا كان تقيؤ الحليب مصحوبا بتقيؤ أطعمة أخرى مع الإصابة بإسهال أو حمى، فينبغي في هذه الحالة استشارة الطبيب على الفور، إذ قد يرجع ذلك إلى معاناة الطفل من مشاكل صحية.

وبالمثل، ينبغي استشارة الطبيب إذا كان تقيؤ الحليب أثناء التجشؤ مصحوبا بشحوب وجه الطفل أو نموه بشكل بطيء أو شعوره بآلام.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

نبهت الجمعية الألمانية لمكافحة السرطان إلى أن الكثير من المرضى الذين يخضعون للعلاج الكيمياوي للسرطان، يعانون من الغثيان والقيء بوصفهما آثارا جانبية لهذا العلاج. ويمكن تخفيف هذا الشعور بتناول الأدوية المضادة للتقيؤ، كما قد يساعد الزنجبيل في تخفيف المشكلة.

أوصت مجلة "الأطباء" الألمانية النساء الحوامل اللائي يشعرن برغبة ملحة في التقيؤ في الصباح، بتناول بعض قطع البسكويت أو البقسماط (الكعك الجاف)، مع احتساء أي نوع من المشروبات قبل النهوض من الفراش.

حذرت جمعية "البيت الآمن" الأبوين من محاولة إجبار طفلهما على التقيؤ عند تناوله سائلا كيميائيا ساما، إذ يمكن أن تصل المواد الضارة الموجودة في هذا السائل إلى المسالك التنفسية لدى الطفل، مما يؤدي إلى إلحاق أضرار وخيمة بها.

حذر طبيب الأطفال هانز نينتفيش من أن شعور الطفل بضيق في التنفس ورغبة ملحة في التقيؤ أو تضيق حدقتي عينيه بشكل شديد يمكن أن يرجع إلى إصابته بالتسمم الدوائي نتيجة تناوله أحد أدوية الأب أو الأم أو الجد في غفلة منهم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة