هل يهدد الجوال صحة الإنسان؟

استعمال الجوال أكثر من 15 ساعة شهريا يعرّض صاحبه للإصابة بأورام المخ (دويتشه فيله/الألمانية)
استعمال الجوال أكثر من 15 ساعة شهريا يعرّض صاحبه للإصابة بأورام المخ (دويتشه فيله/الألمانية)

الجواب: نعم، وفقا لدراسة فرنسية توصلت إلى أن الأشخاص الذين يستعملون الهاتف الجوال لمدة تتجاوز 15 ساعة شهريا، أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض أورام المخ، مما يدعم نتائج دراسات سابقة تحذر من مخاطر الإفراط في استعمال الجوال.

وتتبع فريق من الباحثين الفرنسيين الملف الطبي لعدد من مستعملي الهواتف الجوالة لمعرفة انعكاساته السلبية على صحتهم، وإلى أي حد تتسبب في ظهور أمراض جديدة لديهم. ونشرت نتائج الدراسة في صحيفة "دي تاغس تسايتونغ" الألمانية.

وتوصل الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يستعملون الجوال للاتصال أكثر من 15 ساعة في الشهر، عرضة لخطر الإصابة بأورام المخ التي يمكن أن تؤدي إلى وفاة المصابين بها.

وتتبع هؤلاء الحالة الصحية لـ892 شخصا سليما بين عامي 2004 و2006، وحسب تقييماتهم فإن 235 شخصا ظهرت لديهم أعراض الإصابة بأورام المخ، بينما ظهرت على 194 شخصا منهم أعراض الإصابة بالتهاب السحايا، أي التهاب الأغشية الدماغية المغلفة للدماغ والحبل الشوكي.

وجاءت الدراسة الجديدة لتؤكد نتائج دراسات سابقة حذرت من مخاطر الإفراط في استعمال الهاتف المحمول على الصحة، ولكنها أيضا تعارض دراسات أخرى قالت إنه لا تأثير للجوال على صحة البشر.

وينصح الخبراء مستعملي الجوال -خاصة الشباب- بالحذر من الإفراط في استعماله للتواصل مع الآخرين، وبدلا من ذلك يمكن الاكتفاء ببعث الرسائل القصيرة أو إجراء مكالمات مختصرة تركز على الأهم.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

خلصت دراسة حديثة شملت كل سكان الدول الإسكندنافية إلى عدم وجود علاقة بين استخدام الهاتف الجوال والإصابة بأورام المخ. وكان نشطاء وباحثون قد أثاروا مؤخرا مخاوف من وجود صلة بين الجوال وأنواع عديدة من السرطان.

حذر طبيب قلب ألماني المرضى الذين يستعملون منظم ضربات القلب من وضع الأجهزة الإلكترونية، مثل الهواتف الجوالة والحواسب اللوحية، على مقربة من صدرهم، معللا بأن المجال المغناطيسي بالحاسوب أو الهاتف قد يتسبب بإيقاف عمل منظم ضربات القلب.

كشفت دراسة بحثية أخيرة أن نظام التشغيل “آي أو إس” الذي تطوره أبل هو أسرع أنظمة تشغيل الأجهزة الجوالة انتشارا، وذلك بعد النجاح الذي حققته منتجات الشركة بالربع الثالث لهذا العام، في حين يظل “أندرويد” مسيطرا بأعلى نسبة استخدام.

أظهرت دراسة أسترالية حديثة أن كتابة رسالة قصيرة على الهاتف الجوال أو قراءتها أثناء المشي له أضرار ومخاطر كثيرة، تتجاوز مجرد تشتيت الانتباه واحتمال التعرض لحوادث جراء ذلك، بل تمتد إلى إضعاف القدرة على السير والاحتفاظ بالتوازن.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة