الألمان لا يدركون خطورة الخمر

-
-

أظهر استطلاع للرأي أن أغلب الألمان لا يزالون يستهينون بأثر الخمر وإدمانه، وتم عزو ذلك إلى أنهم لا يدركون حقيقة هذا الإدمان على الوجه الصحيح، إذ يرتبط شرب الخمر بالعديد من الأمراض مثل تشمع الكبد وسرطان الفم.

وبحسب الاستطلاع الذي أجري لصالح موقع "أبوتيكن أومشاو" الإلكتروني المعني بشؤون الصحة، يعتقد واحد من بين كل ثلاثة أشخاص شملهم الاستطلاع أن إدمان الخمر لا يحدث إلا عندما يتعاطى الإنسان الخمر مرات كثيرة بشكل مفرط حتى يصاب بالسُكر التام.

ويؤدي الخمر إلى تأثيراته على الجسم حتى لو شُرب بكمية قليلة، فهو يؤذي الجسم قبل وصول شاربه لمرحلة السكر، وتشمل تأثيراته النسيج الدماغي الذي قد يؤدي إلى انكماشه، وحدوث صعوبات في الذاكرة وزيادة مخاطر الاكتئاب.

وأظهر الاستطلاع الذي أعلنت نتيجته اليوم الثلاثاء أن واحدا من بين كل ثمانية من المشاركين فيه اعترف بأنه أصيب بتأنيب الضمير بسبب اعتقاده بأنه مدمن للخمر.

وتبين من خلال الاستطلاع أن نسبة الرجال الذين اعترفوا بأنهم يفرطون في شرب الخمر أكثر من نسبة النساء. وأجرت الاستطلاع -الذي شمل 1977 من الجنسين، فوق سن 14 عاما- شركة "جي إف كي" لأبحاث السوق.

ويزيد الخمر مخاطر اعتلال عضلة القلب، والسكتة الدماغية، وسرطان الكبد والفم والحلق والمريء والثدي، ويؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة مما يزيد احتمالية العدوى بالأمراض.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

وصف تقرير أصدره مركز العدالة الاجتماعية في لندن يوم الأحد، بريطانيا بأنها أصبحت عاصمة الإدمان على الخمر والمخدرات في أوروبا، مشيرا إلى أن الإدمان يكلف بريطانيا أكثر من 55 مليار دولار سنويا.

حذر اختصاصي طب النوم الألماني مارك راشكه من أن المعاناة من التعب والإعياء أثناء القيادة نتيجة قلة النوم تُضاهي خطورة تناول الخمر، إذ إن مرور 17 ساعة دون نوم على الإنسان يُعادل وجود 0.5 بروميللي من الكحول في دمه.

ارتفع عدد الأشخاص الذين قضوا يوم السبت نتيجة تناولهم كحولا (خمرا) ملوثا في شمال الهند إلى 32، كما دخل 50 آخرون المستشفيات وقد فقد معظمهم أبصارهم نتيجة الكحول الملوث، وذلك وفقا لما نُقل عن مسؤولين.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة