الجنين الذين يعاصر والداه أوبئة يكتسب مناعة أكبر

قال علماء من ألمانيا وبريطانيا إن الأطفال الذين تحمل بهم أمهاتهم وقت الأوبئة يتمتعون فيما بعد بفرصة أفضل للنجاة من هذه الأوبئة في حال تكرارها، وذلك مقارنة بأشقائهم الذين يولدون بعد تجاوز فترة الوباء.

وحسب العلماء في دراستهم التي نشرت نتائجها اليوم الاثنين في مجلة "بلوس ون" الأميركية، فإن  الآباء يمنحون أبناءهم حماية أكثر فعالية ضد عدوى الأمراض عندما يحدث الحمل أثناء فترة الوباء.

وقال الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها تستند إلى بيانات تاريخية تعود إلى النصف الأول من القرن الثامن عشر.

وقارن فريق العلماء -وبينهم باحثون من معهد ماكس بلانك للأبحاث السكانية في مدينة روستوك بشمال ألمانيا- البيانات المتعلقة بحياة نحو 7947 طفلا من 575 أسرة في إقليم كيبك الكندي.

وأوضح الباحثون أن كل سكان هذه المنطقة كانوا يعيشون في أمان نسبيا في الفترة التي شملتها الدراسة، وأن هذه المنطقة لم تتعرض على الأقل لحروب صغيرة أو كبيرة ولم تتعرض لمجاعات، وأن هذه الظروف الآمنة تساعد جيدا في معرفة تأثير الأوبئة على نسبة وفيات سكان المنطقة.

هناك الكثير من الدلائل على حدوث تغير في جينات الآباء أثناء فترة الوباء

وباء
وتبين للباحثين أن الأطفال الذين ولدوا أثناء إصابة المنطقة بوباء الحصبة عامي 1714 و1715 نجوا أكثر من أقرانهم الذين ولدوا بعدهم أو قبلهم من الإصابة بالحصبة عندما تفشت مجددا بين عامي 1729 و1735، وأن خطر إصابتهم بالحصبة انخفض نحو سبع مرات مقارنة بأقرانهم الذين لم يولدوا أثناء الوباء، وأن وقت الحمل فقط وليس وقت الولادة هو الذي لعب الدور الأكبر في ذلك.

وقال الباحثون إن هناك الكثير من الدلائل على حدوث تغير في جينات الآباء أثناء فترة الوباء، وإن هذا التغير مؤقت بهذه الفترة فقط.

وأوضح الباحثون أن تعرض الوالدين لخطر انتقال العدوى إليهما ربما كان سبب حدوث تغير في الجينات المناعية للحيوانات المنوية لدى الأب أو البويضات لدى الأم، وأن الوالدين يمنحان ابنهما نوعا ما من الاحتكاك بالوباء عندما يكون جنينا.

وقال كاي فيلفور من معهد ماكس بلانك للأبحاث السكانية المشارك في الدراسة "وكأن والديْ الجنين يقولان له على سبيل التقريب والتوضيح: انظر، الوضع في الخارج محفوف بالأوبئة، ربما كان من الأفضل لك أن تستثمر في تحسين جهازك المناعي أكثر مما تفعل في النمو..!".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كل عام يموت أكثر من مائة ألف شخص حول العالم بمرض الكوليرا، ومنذ أكثر من قرن يحاول العلماء كشف أسرار هذا الوباء القاتل وتخليص البشرية منه، وقد حققوا مؤخرا تقدما من خلال تحليل أنسجة بقايا أمعاء محفوظة تعود إلى عام 1849.

12/1/2014

قالت الصحة العالمية إن بيشاور الواقعة بشمال غرب باكستان تعد أكبر مصدر للفيروس المسبب لوباء شلل الأطفال بالعالم، وأضافت المنظمة أن ما يزيد على 90% من الحالات الحالية بهذه البلاد ترتبط بتلك المدينة.

18/1/2014

أعلنت سلطات هونغ كونغ اليوم بدء حملة للقضاء على عشرين ألف دجاجة بعد اكتشاف بؤرة لإنفلونزا الطيور الذي يسببه فيروس “إتش7 إن9” في دواجن مستوردة من الصين. وقد أثارت وفاة شخصين مصابين بالفيروس مخاوف من انتشار الوباء.

28/1/2014
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة