معايير جديدة للوقود بأميركا لتقليل الربو والنوبات القلبية

أوباما أصدر عام 2010 مذكرة طلب فيها تطوير هذه القواعد (رويترز)
أوباما أصدر عام 2010 مذكرة طلب فيها تطوير هذه القواعد (رويترز)

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما قواعد جديدة للوقود والمركبات لتقليل التلوث والضباب
الدخاني والانبعاثات السامة قائلة إن ذلك يساعد على تقليص حالات الإصابة بالربو والنوبات القلبية في الولايات المتحدة.

وظلت القواعد التي أطلق عليها اسم "تاير3" وكشفت عنها وكالة حماية البيئة يوم الاثنين قيد التطوير منذ أن أصدر أوباما عام 2010 مذكرة طلب فيها من الوكالة تطوير هذه القواعد.

وستقلل القواعد -وهي الثالثة ضمن سلسلة معايير "تاير"- من مستويات كبريت البنزين بمقدار يزيد على 60%، كما ستقلل العوادم وانبعاثات البخار من السيارات والشاحنات الخفيفة والمتوسطة
وبعض الشاحنات الثقيلة.

وأثنى نشطاء في مجال الصحة على الخطوة، في وقت وصفتها جماعة مشتغلة بتكرير البترول بأنها "غير واقعية" وحذرت من تعطيل محتمل في الإمدادات.

وستنفذ القواعد على مراحل وفقا لجداول تختلف حسب نوع المركبة، وقدرت الوكالة أن المعايير ستساعد بعد استكمال تنفيذها في تفادي ما يبلغ ألفي حالة وفاة مبكرة سنويا إلى جانب 50 ألف حالة إصابة بأمراض التنفس بين الأطفال، في حين لن تزيد تكلفة البنزين سوى سنت واحد لكل جالون في المتوسط.

وقدرت الوكالة أيضا أن المنافع الصحية للمعايير الجديدة بحلول عام 2030 ستتراوح بين 6.7 مليارات دولار و19 مليارا سنويا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت دراسة دولية حديثة إن الإجراءات البسيطة لتقليص التلوث الذي تسببه مواقد الطهي في الدول النامية يمكن أن تنقذ حياة مليون شخص سنويا. وتلعب هذه الملوثات دورا في العديد من الأمراض مثل أمراض الجهاز التنفسي والقلب.

قالت منظمة “غرين كروس” الدولية ومؤسسة “بلاكسميث” المعنية بمكافحة التلوث إن ما يقرب من ربع الوفيات في البلدان النامية مرتبط بالتلوث، كما أشارت المنظمة إلى أن التلوث يهدد صحة مائتي مليون شخص أكثر مما تهددها أمراض الإيدز والسل والملاريا.

أظهر بحث أجراه المعهد الوطني للأمراض التنفسية أنه بالإضافة للتدخين هناك عوامل أخرى ترتبط بالإصابة بسرطان الرئة، مثل الدخان المنبعث من الأخشاب المحترقة والفحم، وكذلك جزئيات التلوث.

أفادت تقارير إخبارية يوم الأربعاء أن تركيز مبيد حشري رصد في كفتة سمك مجمد من إنتاج شركة يابانية، يزيد بمقدار 2.6 مليون مرة عن المستوى المقبول. وتشتبه الشرطة في أن حادث التلوث عمل متعمد.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة