ما هو المغص الثلاثي؟

تدليك بطن الرضيع يعمل على تهدئة جهازه الهضمي والحد من المغص (الألمانية)
تدليك بطن الرضيع يعمل على تهدئة جهازه الهضمي والحد من المغص (الألمانية)

أوضح طبيب الأطفال الألماني هانز يورغين نينتفيش أن صراخ الأطفال الرضع المتكرر غالبا ما يرجع إلى إصابتهم بما يسمى بـ"مغص الثلاثة أشهر الأولى بعد الولادة"، والذي يظهر في صورة الإصابة بآلام شديدة في البطن ونوبات انتفاخ خلال الثلاثة أشهر الأولى من عمر الطفل بصفة خاصة.‬
‫       ‬
وأضاف البروفيسور نينتفيش -وهو عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بمدينة كولونيا- أن قرابة 80% من الأطفال الرُضع يعانون من نوبات انتفاخ عادية لا تشكل خطورة عليهم، ولكن قد تتسبب هذه النوبات في الإصابة بآلام شديدة لدى 10% إلى 15% منهم، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بتقلصات "نوبات مغص".‬
‫       ‬
وأردف الطبيب أنه عادة ما تبدأ الإصابة بنوبات الانتفاخ بعد أسبوعين من الولادة، وغالبا ما تتراجع عندما يبلغ الطفل ثلاثة أشهر، بينما تتوقف تماما لدى 90% من الأطفال عند بلوغهم تسعة أشهر.‬
‫       ‬
ومن الأعراض المميزة لهذا المغص أنه غالبا ما يتسبب في صراخ الأطفال في نفس التوقيت يوميا، ولا سيما في وقت متأخر من فترة بعد الظهيرة أو في المساء، مع العلم بأنه من الممكن أن تستمر هذه التقلصات لمدة بضع دقائق فقط وقد تستغرق ثلاث ساعات.‬
‫       ‬
وتابع نينتفيش أنه عادة ما يصعب تهدئة الطفل خلال نوبات المغص هذه، وغالبا ما يتلوّن وجهه بالأحمر القرمزي من شدة الصراخ، ويقوم أيضا بشد ساقيه الصغيرتين في اتجاه بطنه وقبض يديه بإحكام محاولا تهدئة نفسه بذلك.‬
‫       ‬
‫وعند استمرار التقلصات ونوبات الانتفاخ شدد الطبيب الألماني على ضرورة أن يقوم الأهل بعرض طفلهم على طبيب مختص لاستبعاد احتمالية الإصابة بأية أمراض أخرى.‬

وأكد طبيب الأطفال أنه يمكن للأهل مساعدة طفلهم وتقليل متاعبه من خلال إبقائه في وضعيه قائمة دائما أثناء إطعامه، وتقديم الطعام للطفل في صورة حصص صغيرة على عدة مراحل، إذ يمكن بذلك تيسير عملية الهضم على الطفل.‬
‫       ‬
كما أن تدليك البطن باليدين أو بواسطة زجاجة دافئة يساعد في تهدئة الجهاز الهضمي لدى الطفل. وفي بعض الأحيان يسهم أيضا إقلاع الأم المرضع عن أنواع معينة من الأطعمة في تحسين حالة الطفل والحد من متاعبه. لذا ينبغي على الأمهات المرضعات أن يختبرن ما إذا كان ابتعادهن عن تناول الفواكه الحمضية مثلا أو التوابل اللاذعة يؤثر على الرضيع أم لا؟‬

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

لعلك لاحظت بعد تناولك لمضاد حيوي وصفه لك الطبيب لعلاجك من عدوى أو مرض معين إصابتك بالإسهال، وقد يترافق ذلك مع شعورك بتقلصات في بطنك أو مغص، ولكن لماذا؟

أكد باحثون بريطانيون على الفوائد الطبية لعشبة البابونج في علاج نزلات البرد وآلام المغص المصاحبة لأعراض الدورة الشهرية، حيث يعمل على زيادة الهيبورات والغليسين في البول اللذين يعملان على مقاومة الالتهابات وتخفيف آلام التشنج العضلي والتوتر العصبي.

قال باحثون في مستشفى ويزنجتون في مانشستر إن العلاج بالتنويم المغنطيسي قد يحقق فوائد للمرضى المصابين بأعراض تهيج الأمعاء، وأجرى هؤلاء الباحثون دراستهم على 200 مريض بتلك الأعراض تبين معهم أن التنويم المغنطيسي ساعد على الشفاء من المغص والانتفاخ المعوي والإسهال أو الإمساك.

أكدت دراسة كندية أن آلام البطن التي يعاني منها عادة الأطفال حديثو الولادة لا تدوم طويلا, ولا تؤثر على صحة الوليد أو الحالة النفسية للأم. وقال الباحثون إنهم لم يجدوا اختلافات ملحوظة في مشاكل القلق والاكتئاب لدى أمهات المواليد الذين يعانون من آلام البطن مقارنة مع غيرهن.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة