الصحة أولوية في الساحات المفتوحة بألمانيا

الأجهزة الرياضية تتيح للجميع التدريب في الهواء الطلق ودون مقابل مالي (الألمانية)
الأجهزة الرياضية تتيح للجميع التدريب في الهواء الطلق ودون مقابل مالي (الألمانية)
الأجهزة الرياضية تتيح للجميع التدريب في الهواء الطلق ودون مقابل مالي (الألمانية)
تنتشر في ألمانيا فكرة تركيب أجهزة رياضية في الأماكن المفتوحة بهدف دمج الرياضة ضمن الحياة اليومية للكبار والصغار، خاصة ممن يفضلون ممارستها في الأماكن المفتوحة، مما ينعكس إيجابا على صحة ممارسيها، وتلقى الفكرة رواجا ملحوظا ولا سيما بين كبار السن.

ويمكن للجميع استخدام الأجهزة الرياضية مجانا ضمن مشروع لدعم الحركة لدى المواطنين، وفي إحدى ضواحي مدينة بون بغرب ألمانيا تم وضع ستة أجهزة رياضية، من بينها جهاز توازن وجهاز لفرد القدمين والذراعين. وبدأت الفكرة بالانتشار على نطاق واسع، إذ تم تجهيز أكثر من أربعمائة موقع بمثل هذه الأجهزة الرياضية التي تتيح للجميع التدريب في الهواء الطلق ودون مقابل مالي.

ويهدف المشروع إلى دمج ممارسة الرياضة ضمن الحياة اليومية. وقامت إحدى الكليات الرياضية في ميونيخ بعملية تقييم المشروع وخلصت إلى رصد زيادة مستمرة في المستفيدين منه. وتشير بيانات مشروع مشابه أشرفت عليه وزارة الشؤون الاجتماعية في هيسن إلى أن نسبة المستفيدين من المشروع من كبار السن فوق الـ65 تقدر بنحو 30%. وبلغت مدة التدريب لدى المسنين بين خمسين
و65 عاما نحو 15 إلى ثلاثين دقيقة في المرة الواحدة.
 
وتوصي اللجنة الأولمبية الألمانية منذ عام 2012 باستخدام هذه الأجهزة المنتشرة في الساحات المفتوحة. وقالت المسؤولة باللجنة كارين فيرس إن هذه المشاريع بمثابة أفكار محفزة على الحركة لجميع من يرغبون في الحفاظ على صحتهم من خلال تمارين بسيطة في الهواء الطلق.
 
وفي إحدى الساحات اجتمعت إيزا روت مع ابنتها أنتونيا البالغة من العمر أربع سنوات، وبدأت  بالتمرين على الأجهزة الرياضية المتنوعة، وقالت إنها تشارك منذ سنوات في مسابقات الجري، وتتمنى أن تنقل حبها للرياضة لابنتها أنتونيا. وعن رأيها في المشروع قالت الأم البالغة من العمر42 عاما إن الأجهزة بسيطة للغاية، لكنها مع ذلك فعالة، معبرة عن دهشتها من الإقبال على استخدامها.

المصدر : دويتشه فيلله