الإقلاع عن التدخين يحمي الطفل القادم من الربو

الإقلاع عن التدخين أثناء الحمل يحد من خطر إصابة الطفل بالربو في مراحل لاحقة من حياته (الألمانية)
الإقلاع عن التدخين أثناء الحمل يحد من خطر إصابة الطفل بالربو في مراحل لاحقة من حياته (الألمانية)

أوصى المعهد الألماني للجودة والكفاءة الاقتصادية في كولونيا الأهل بالإقلاع عن التدخين أثناء فترة الحمل، إذ يمكن بذلك الحد من مخاطر إصابة الطفل بالربو في مراحل لاحقة من حياته.‬

أما بالنسبة للحامل المصابة بالربو فقد أكد المعهد أنها لا تحتاج إلى تعديل نظامها الغذائي واتباع حمية معينة بدافع حماية طفلها من الإصابة بالربو أو غيره من أنواع الحساسية الأخرى.‬
‫       ‬
ومع أنه على المرأة الحامل المصابة بالربو تجنب أنواع معينة من الأطعمة التي يمكن أن تتسبب في إصابتها بنوبات ربو، إلا أن المعهد أوضح أنه لا يمكن حماية الطفل من الإصابة بالربو أو أحد أنواع الحساسية أثناء فترات لاحقة من عمره، حتى مع الاستغناء عن جميع أنواع الأطعمة المحتمل أنها تتسبب في حدوث نوبات الربو.

ولذلك فإن أهم طريقة لتقليل مخاطر إصابة الطفل بالربو مستقبلا هو امتناع الأهل وأفراد الأسرة عن التدخين، مما ينعكس إيجابا على صحتهم قبل صحة الوليد القادم.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كشفت دراسة جديدة أجريت على عدد من الأطفال أن استخدام فرش الأسرة والوسادات المصنوعة من الريش, يقلل مستويات التحسس للغبار والعث المنزلي, ويقلل حدة الأعراض عند الأطفال المصابين بالربو.

وجدت دراسة طبية واسعة النطاق أن تناول جرعة أسبرين منخفضة، تقلل مخاطر حدوث إصابات جديدة بمرض الربو بنسبة 22%. والربو مرض التهابي مزمن يسبب مشكلات انسداد رئوية رجوعية. ويترافق مع نوبات الربو صعوبات في التنفس ناجمة عن ضيق المسارات الهوائية.

توصل عالم بريطاني إلى أن خلايا بطانة الحنجرة تقوم بوظائف مناعية إستراتيجية، ولها تأثير كبير على أمراض الإنسان ومشكلاته الصحية مثل السرطان والربو، وقال مارتن برشول إنه يسعى مع فريقه العلمي لفهم الطريقة التي تستجيب بها بطانة الحنجرة لمختلف المحفزات.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة