سلسلة متاجر أميركية توقف بيع السجائر

أعلنت إحدى سلاسل متاجر الأدوية الرئيسية في الولايات المتحدة يوم الأربعاء اعتزامها وقف بيع السجائر وغيرها من منتجات التبغ، مما يمثل ضربة قوية لشركات التبغ، وقد امتدح الرئيس الأميركي باراك أوباما هذه الخطوة.

وقال رئيس شركة "سي في أس كير مارك" لاري ميرلو لتجارة الأدوية إن الشركة أصبحت أول سلسلة صيدليات على مستوى الولايات المتحدة تقنن حظر بيع التبغ، مضيفا أن القرار هو أمر صائب يمكننا عمله لصالح عملائنا، ولجعل الشركة قادرة على مساعدة الناس في ضمان صحة سليمة لهم.

وسوف تختفي السجائر من أرفف أكثر من 7600 فرع من فروع "سي في أس" اعتبارا من أول أكتوبر/تشرين الأول المقبل. ووفقا لتقديرات السلسلة، فإن القرار سيحرمها من إيرادات تبلغ ملياري دولار سنويا.

في المقابل، فإن الشركة تتوقع تحقيق مكاسب أكبر من خلال تعميق علاقتها بعملائها وبشركات الرعاية الصحية من خلال دورها الأساسي كصيدلية، إذ قال ميرلو "دعونا نتكلم ببساطة، بيع منتجات التبغ لا يتوافق مع غرضنا".

وقد رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بالقرار، وقال في بيان إنه كواحد من أكبر متاجر التجزئة والصيدليات في أميركا فإن "سي في أس كير مارك" قدم مثالا قويا.

وقال الرئيس أوباما إن القرار يمكن أن يساعد إدارته على جهدها الرامي إلى تقليل معدلات الوفاة المرتبطة بالتدخين، وكذلك أمراض السرطان والقلب إلى جانب تقليل تكاليف الرعاية الصحية.

يذكر أن حوالي عشرين مليون أميركي ماتوا من أمراض متعلقة بالتدخين منذ 1964، بحسب تقرير لجمعية الجراحين العامة الأميركية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

توصل علماء روس إلى إنتاج لقاح ضد التدخين يأملون أن يساعد المدخنين على الإقلاع عنه، وتعتمد آلية اللقاح على تحفيز الجسم على إنتاج أجسام مضادة لمنع وصول النيكوتين للدماغ مما يحول دون حصول المدخن على النشوة المرجوة من التبغ.

أظهرت دراسة أسترالية حديثة أن توحيد شكل علب السجائر التي تحمل على غلافها صورا منفرة من التدخين قد أثمر تأثيرا إيجابيا في مكافحة تعاطي التبغ. وأجريت الدراسة بتكليف من معهد السرطان.

قال باحثون اليوم الخميس إن زيادة الضرائب على صناعة التبغ في العالم إلى ثلاثة أضعاف ستقلل التدخين بنسبة الثلث، وتمنع مائتي مليون وفاة مبكرة بسرطان الرئة وأمراض أخرى في القرن الحالي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة