محيط الخصر يُنبئ بخطر الأزمات القلبية


أكدت الهيئة الألمانية للتأمين الصحي على الموظفين أنه يمكن لأي شخص اكتشاف مدى تعرضه لخطر الإصابة بأزمة قلبية عن طريق قياس محيط الخصر والورك لديه.‬
‫       ‬
وأوضحت الهيئة الألمانية -التي تتخذ من مدينة هامبورغ مقرا لها- أنه يتم حساب ما يُسمى بـ"نسبة الخصر إلى الورك" من خلال قسمة محيط الخصر على محيط الورك.‬
‫       ‬
وإذا تجاوزت نتيجة هذا القياس الحد الأقصى الذي يُقدر بـ0.9 لدى النساء و1 لدى الرجال، فعندها يجب فحص أسلوب الحياة المتبع وتعديله إذا اقتضى الأمر، كما تؤكد الهيئة أنه من الأفضل أيضا أن يتم الخضوع لفحص شامل لدى طبيب أمراض باطنة مختص.‬
‫       ‬
وأوضحت الهيئة الألمانية أن هناك بعض المضاعفات الأخرى التي ترتبط بزيادة الوزن والشحوم في الجسم، مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة نسب الكوليسترول بالدم.‬

ولمواجهة هذه المشكلة وعلاجها، تنصح الهيئة بتعديل النظام الغذائي بحيث يتم الإكثار من تناول الفاكهة والخضراوات مع الإقلال من الدهون الحيوانية، بالإضافة لزيادة معدل ممارسة رياضات قوة التحمل كالجري والسباحة وركوب الدراجات.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

كشف باحثون فرنسيون أن الوزن الزائد حول الخصر قد يضعف من وظيفة الرئة ليزيد من قائمة طويلة من المشاكل الصحية المرتبطة بالدهون بمنطقة البطن. وترتبط البدانة بمنطقة البطن بالفعل بالبول السكري وارتفاع ضغط الدم ومرض القلب.

أفادت دراسة طبية أن بعض المرضى وحتى بعض الأطباء يجهلون العلاقة بين حجم الخصر وأمراض القلب، حيث تعتبر الدهون المتراكمة في منطقة البطن عاملا مهما في الإصابة بأمراض القلب التي تقتل 17 مليون شخص سنويا في العالم. فالأبحاث أكدت أن زيادة الوزن أو البدانة تزيد من احتمال خطر الإصابة بأمراض القلب.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة