شيوع البدانة بين مراهقي أوروبا

قالت منظمة الصحة العالمية أمس الاثنين إن الزيادة في الوزن باتت شائعة جدا في أوروبا لدرجة تهدد بأن تصبح "القاعدة الجديدة"، إذ يعاني نحو ثلث المراهقين من زيادة في أوزانهم.

وفي تقرير عن معدلات البدانة في 53 بلدا أوروبيا، قالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إن قرابة 27% ممن تبلغ أعمارهم 13 عاما، و33% ممن هم في سن الحادية عشرة، يعانون من زيادات في أوزانهم.

وقالت المديرة الإقليمية للمنظمة سوزانا جاكاب إن زيادة الوزن باتت أمرا شائعا، مشيرة إلى أنه يجب عدم السماح بأن تصبح البدانة أمرا مسلما به في جيل جديد.

وأوضحت أن من أسباب انتشار البدانة الخمول وانتشار ثقافة تروج لأطعمة رخيصة غنية بالسكر والدهون والملح، واصفة تلك الثقافة بأنها "مميتة".

وقال التقرير إن معدلات البدانة بين الفتيان والفتيات في سن 11 عاما تصل إلى أعلاها في اليونان والبرتغال وإيرلندا وإسبانيا، بينما أقلها في هولندا وسويسرا.

وأضاف أن قلة التمرينات الرياضية جزء من المشكلة، وأوصت منظمة الصحة العالمية بأن يخضع الأطفال -من سن الخامسة وحتى السابعة عشرة- إلى ساعة واحدة من النشاط البدني على الأقل يوميا، وأن يخضع البالغون لـ150 دقيقة أسبوعيا من التمرينات الخفيفة.

لكن تقرير المنظمة قال إن بعض البلدان -ومنها فرنسا وبعض البلدان الإسكندنافية- تمكنت من احتواء وباء البدانة عبر نهج حكومي كامل.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ذكرت تقارير صحفية في بريطانيا أن الذين يعانون من الزيادة المفرطة في الوزن سيحصلون على تصاريح لوقوف سياراتهم على غرار الذين يعانون من الإعاقة وعدم القدرة على المشي، في ظل تقارير تفيد بأن نصف البريطانيين سيعانون من البدانة بحلول 2050.

توصل باحثون من ألمانيا إلى أن تقليل الإنسان لما يتناوله من المشروبات الغازية واللحوم والخبز الأبيض يجعله أقل عرضة للإصابة بالسكري. وتحتاج نتائج الدراسة إلى مزيد من التقصي، إذ يقول العلماء إن أهم عوامل الإصابة بالسكري هي الوراثة والبدانة وقلة النشاط الجسدي.

قال علماء من سويسرا إنهم نجحوا في إيقاف جين لدى الفئران هو المسؤول عن الإصابة بالبدانة، مما جعل الفئران محصنة ضد هذا المرض. وأجرى الدراسة باحثون من جامعة لوزان تحت إشراف لوك بيرليرن، ونشرت يوم الأربعاء على الموقع الإلكتروني لمجلة "بلوس ون".

حذر تقرير جديد يوم الاثنين من أن بريطانيا تواجه أزمة بدانة أسوأ بكثير مما كان متوقعا، إذ إن معظم سكان إنجلترا سيعانون من البدانة بحلول العقد الخامس من القرن الحالي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة