خدعوك فقالوا: التدليك دائما سيخفف الألم

التدليك حل مؤقت لآلام الظهر البسيطة

حذّر المعالج الألماني ديتلف ديتيين من اللجوء إلى جلسات التدليك لتخفيف آلام الظهر الشديدة واسعة النطاق، إذ يمكن أن يتسبب الضغط على مواضع خاطئة أثناء التدليك في تفاقم الآلام.‬
‫       ‬
وأضاف ديتيين -الخبير لدى جمعية "الظهر السليم" بمدينة سيلسينغن الألمانية- أن جلسات التدليك تسهم في تخفيف آلام الظهر البسيطة فقط، مشددا على ضرورة استشارة طبيب مختص على الفور في حال استمرار الإصابة بآلام الظهر لفترات طويلة، إذ قد يكون ذلك مؤشرا على الإصابة بانزلاق غضروفي.‬

وأكد المعالج الألماني أن التدليك يمثل حلا مؤقتا وليس جذريا لآلام الظهر، مشيرا إلى أن ممارسة الأنشطة الحركية تعد الطريقة المُثلى للحد من الآلام على المدى الطويل.

لذا أوصى ديتيين بركوب الدراجة مثلا للذهاب إلى العمل من آن لآخر بدلا من السيارة، وصعود الدرج بدلاً من ركوب المصعد.‬

كما شرح المعالج بأنه من الخطأ الانتظار حتى يبدأ الشعور بالألم، إذ إنه من الأفضل الوقاية منه من خلال المواظبة على ممارسة الأنشطة الحركية واستخدام الأدوات المناسبة للظهر والتي تحميه من أية وضعيات خاطئة، ويفضل أيضا اتباع نظام غذائي صحي لتجنب زيادة الوزن والتي يمكن أن تتسبب بدورها في الإصابة بآلام الظهر أيضا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قد يجد حوالي واحد من كل 600 شخص يولدون بحالة مرضية في الدم تعرف باسم أنيميا الخلية المنجلية أو فقر الدم المنجلي, أملا في تخفيف آلامهم من خلال العلاج البديل بالتدليك. والمرضى المصابون بهذه الحالة يتعرضون لنوبات أسبوعية من الألم الشديد قد تضطرهم إلى الدخول للمستشفى.

قالت دراسة تحليلية إن الأطفال الرضع مثل آبائهم يعانون من ضغوط الحياة قد يريحهم التدليك الرقيق لأجسادهم. وبينت أن التدليك الرقيق أفاد فيما يتعلق بأنماط نوم الرضع وقلل البكاء وزاد ارتباط الأم والطفل وقلل مستويات هرمونات ضغط معينة لدى الرضع.

ذكر باحثون أن المرضى المصابين بفقر الدم المنجلي ممن يعانون من انسدادات أو ضعف تدفق الدم إلى المناطق الحيوية, يمكن أن يعالجوا بالتدليك كطريقة بديلة لتحسين تدفق الدم وزيادة نشاط الدورة الدموية ورفع درجة حرارة الجسم.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة