إصابة بشلل الأطفال في كابل

بدأت أفغانستان يوم الثلاثاء حملة تطعيم لمدة ثلاثة أيام وذلك عقب إصابة طفلة تبلغ من العمر ثلاثة أعوام بمرض شلل الأطفال في العاصمة كابل.

وقالت وزارة الصحة إن الطفلة أصيبت بالشلل. وتعد هذه أول حالة إصابة بالمرض في العاصمة الأفغانية منذ أكثر من عشرة أعوام.

وأضافت الوزارة أنه تم تدشين حملة تطعيم لمدة ثلاثة أيام على الفور، وذلك لمنع انتقال فيروس الشلل إلى أطفال آخرين.

يشار إلى أن أفغانستان وباكستان ونيجيريا هي الدول الثلاث الوحيدة في العالم التي لا يزال مرض شلل الأطفال يعد فيها وباءً، وذلك بحسب ما تقوله المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال.

وقال محمد جاويد -وهو أحد العاملين في مجال الصحة في كابل- إن المرض كان قد تم استئصاله تقريبا من البلاد، مضيفا أن الوزارة رصدت أول حالة إصابة بالمرض ودشنت حملة تطعيم استثنائية في الشتاء في كابل.

جدير بالذكر أن حملات التطعيم عادة ما تجرى خلال فصل الصيف.

وقال مسلحو حركة طالبان أفغانستان إنهم لن يهددوا العاملين في حملة التطعيم ضد شلل الأطفال.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط، وذلك بعد التأكد من وجود سبع عشرة حالة من حالات شلل الأطفال في سوريا، كما توقعت انتشار المرض في جميع أنحاء المنطقة.

إن اللقاحات هي واحدة من قصص النجاح العظيمة في تاريخ الصحة، فلقد ساعدت على تخليص الكوكب من وباء الجدري، وهي في طريق القضاء على شلل الأطفال. وفي كل سنة تنقذ ملايين الأرواح وتقلل من المعاناة والنفقات التي تتسبب بها الأمراض المعدية.

قالت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين إنه يوافق ذكرى مرور ثلاث سنوات على آخر حالة إصابة بشلل الأطفال في الهند، مما يمهد الطريق أمام إعلان خلو البلاد من الفيروس ويعزز جهود القضاء على المرض على مستوى العالم.

أدى تسارع وتيرة القصف والاشتباكات المسلحة في سوريا لتزايد نزوح العائلات السورية إلى مناطق غير مهيأة لاستقبالهم بحماة وسط سوريا، فاضطر الكثيرون إلى السكن في العراء وفي خيم أو بيوت غير معدة للسكن، مما أدى إلى انتشار الأمراض بينهم بشكل كبير.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة