دواء يعيد الكوليسترول لمستوياته الطبيعية

التغذية قليلة السعرات الحرارية والدهون تسهم في خفض الكوليسترول (الألمانية)
التغذية قليلة السعرات الحرارية والدهون تسهم في خفض الكوليسترول (الألمانية)

كشفت نتائج دراسة عالمية عن دواء جديد يمكن أن يكون من بين أهم التطورات في مجال الأدوية لمعالجة الكوليسترول منذ إنتاج العقاقير المخفضة له.

فقد أظهرت النتائج أن العقار "أليروكوماب" قضى على دهون الدم الخطيرة المعروفة بكوليسترول البروتينات الدهنية، وهو ما أدى بدوره إلى تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

ويشار إلى أن الدواء الجديد يقوم بالتهام البروتين "بي سي إس كي9" الذي يمنع الكبد من التخلص من الكوليسترول الضار ويعود بمستويات كيميائية الدم عند البالغين إلى معدلات المواليد الجدد.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

كان المر في الماضي يبجل كمرهم تحنيط وعطر لكن يبدو أنه بما له من خاصية حفظ الموتى يمكن الاستفادة منه لحفظ الأحياء أيضا.

أثارت دراسة حديثة شكوكا بشأن مدى فعالية دواءي الكوليسترول الأكثر شيوعا “فيتورين” و”زيتيا”. فقد وجدت الدراسة الجديدة أن إصدارا طبيا لعقار النياسين المستخدم في أشكال مختلفة لأكثر من نصف قرن، قلل الترسبات الدهنية الشريانية بطريقة أفضل من عقار إيزيتيميب.

أفادت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أمس أن دراسة أجريت تؤكد على إمكانية خفض حالات النوبات القلبية والجلطات إلى النصف عبر استخدام خليط من عقاقير جديدة خصصت للضغط المرتفع وأخرى لخفض الكوليسترول.

كشفت دراسة طبية أميركية أن أغلب الأزمات القلبية تصيب المدخنين أو الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم ونسبة الكوليسترول أو مرضى السكري. وحسب الباحثين فإن الاكتشاف يدحض الاعتقاد بأن الأزمات القلبية من الممكن أن تصيب أي إنسان.

المزيد من دراسات وبحوث
الأكثر قراءة