خبراء يحذرون من مخاطر تلوث الهواء على القلب

تصميم يوضح أن التلوث يؤثر على صحة القلب

قال خبراء في مجال الصحة إنه يجب اعتبار تلوث الهواء أحد عوامل مخاطر الإصابة بأمراض القلب التي يمكن تفاديها، ومنها التدخين وزيادة الوزن.

واستشهد الخبراء في بيان بالأضرار البالغة لتلوث الهواء على القلب، وحثوا الناس على اتخاذ خطوات لحماية أنفسهم من العوادم الكثيفة للسيارات وتلوث الهواء الناجم عن الأنشطة الصناعية متى استطاعوا إلى ذلك سبيلا.

وحث الخبراء أيضا المسؤولين على إقرار قوانين للحد من تلوث الهواء، فقال روبرت ستوري أستاذ أمراض القلب بجامعة شيفيلد ببريطانيا وكبير معدي البيان إن أمراض القلب مشكلة عالمية كبيرة تسبب معاناة هائلة وتؤدي إلى الوفاة المبكرة، كما أنها تضع ضغوطا شديدة على ميزانيات الرعاية الصحية الوطنية والموارد المالية الأسرية.

وكتب ستوري وزملاؤه في دورية القلب الأوروبية أن تلوث الهواء يتسبب في أكثر من ثلاثة ملايين حالة وفاة بأنحاء العالم كل عام، وفي 3.1% من حالات العجز.

المرتبة التاسعة
وأشاروا إلى أن تلوث الهواء يحتل المرتبة التاسعة في الأهمية بين عوامل مخاطر أمراض القلب متجاوزا عوامل أخرى هي قلة التمارين البدنية وزيادة الملح في الطعام وارتفاع كولسترول الدم وتعاطي المخدرات.

وقال ستوري إنه في حين أن ملوثات الغاز في الهواء قد تكون خطيرة أيضا تشكل الجسيمات المحمولة جوا أكبر مساهم في الإصابة بأمراض القلب، لأنها تسبب التهاب الرئتين والأوعية الدموية والجلطات وعدم انتظام نبضات القلب.

وقال أستاذ القلب بجامعة ميشيغان روبرت بروك إن الكثير من الناس لا يدركون الآثار الخطيرة لتلوث الهواء على القلب.

وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني بينما قد يعتقد أغلبية الناس أن تلوث الهواء ربما يسبب أمراض الرئة فإن أمراض القلب هي في الحقيقة الأثر الصحي الأكبر للتعرض لجسيمات الهواء الدقيقة.

ونصح بعض الخبراء الناس بحماية أنفسهم من آثار تلوث الهواء بالمشي وركوب الدراجات واستخدام المواصلات العامة بدلا من قيادة السيارات، وممارسة التمارين البدنية في الحدائق وليس الطرق المزدحمة.

كما نصحوا كبار السن ومرضى القلب والأطفال بتجنب التعرض للمستويات المرتفعة من التلوث خارج المنزل.

وقال الخبراء إن سكان المناطق ذات مستويات التلوث العالية يجب أن يفكروا في استخدام أنظمة تنقية للهواء في منازلهم، لأن كمية كبيرة من التلوث خارج المنازل يمكن أن تنفذ إلى داخل المباني. 

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

مطبخ البحر المتوسط يحد من أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك بفضل اعتماده على زيت الزيتون والخضراوات والأسماك والمكسرات. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن مطبخ البحر الأبيض المتوسط يحد من أمراض الشيخوخة، مثل أمراض‬ ‫القلب والأوعية الدموية، وذلك بفضل اعتماده على زيت الزيتون والخضراوات‬ ‫والأسماك والمكسرات.

Published On 17/12/2014
أسلوب الحياة الصحي يحارب ارتفاع ضغط الدم في مرحلة انقطاع الطمث؛ حيث ينبغي الإكثار من الخضراوات والفواكه والإقلال من الملح والدهون والسكريات، مع المواظبة على ممارسة الأنشطة الحركية. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa

يجب على المرأة في مرحلة انقطاع الطمث أن تواظب على‬ ‫فحص ضغط الدم لديها، نظرا لأن الكثير من أمراض القلب والأوعية الدموية‬ ‫تصيب المرأة بدءا من هذه المرحلة.‬

Published On 7/12/2014
إلى جانب أدوية الستاتين، تسهم التغذية قليلة السعرات الحرارية والدهون في خفض الكوليسترول.

توصلت دراسة جديدة إلى إنتاج عقار جديد يعتبر من التطويرات في مجال الأدوية لمعالجة الكوليسترول الضار في الدم وبالتالي خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

Published On 8/12/2014
الـسكر أكثر ضررا على الـقلب من الملح

حذر خبراء بمعهد سانت لوك لأمراض القلب ومركز مونتفيوري الطبي في الولايات المتحدة، من أن السكر في بعض المنتجات الغذائية والمشروبات الغازية أشد خطرا من الملح على القلب وضغط الدم.

Published On 11/12/2014
المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة