أعراض مرض الفصام تتطور ببطء

يتميز مرض الفصام "الشيزوفرنيا" بسماع الشخص أو رؤيته أشياء غير موجودة، قد يفسرها على أنها جنّ أو شياطين، وعادة ما يظهر المرض في مرحلة عمرية مبكرة، إذ يظهر لدى الذكور بين 15 و25 عاما، ولدى الإناث في مراحل عمرية أكثر من ذلك نوعا ما.

والتغييرات التي تحدث في نوع مفردات لغة شخص يستخدمها في التعبير عن نفسه ربما تكون بمثابة مؤشر إنذار على الإصابة بمرض الفصام، وهو مرض عقلي معيق.

ويقول بيتر فالكاي عضو الجمعية الألمانية للطب النفسي والعلاج النفسي وطب الأعصاب، إن مثل هذا التدهور يمكن أن يحد بشكل متزايد من الكفاءة المهنية والقدرة على سرد الأشياء بشكل مترابط ذهنيا. لكن في الغالب يكون الأصدقاء والأسر والزملاء هم فقط أول من يلاحظون هذه الأعراض  أثناء الظهور الحاد للمرض.

وتتطور أعراض الفصام في الغالب بشكل بطيء على مدى فترة زمنية طويلة، ويمكن أن يعد التغيير في إدراك الواقع بمثابة مؤشر إنذار آخر. وبالنسبة للمصابين بالمرض يمكن أن تبدو الأصوات والألوان أكثر وضوحا أو بشكل مختلف.

وأوضح البروفيسور فالكاي أن بعض المرضى يبدؤون رؤية أنفسهم دائما هدفا لتصرفات وإيماءات وأقوال إناس آخرين، وهذا يمكن أن يكون نذيرا بالهلاوس والضلالات التي تعد من الأعراض المميزة للفصام.

ويعد تشخيص المرض في الوقت المناسب مسألة مهمة، إذ إن العلاج المبكر يمكن أن يبطئ من تفاقمه، ومن خلال العلاج الطبي السليم على أيدي متخصصين يمكن للمرضى أن يعيشوا حياة طبيعية إلى حد ما.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

نجح العلماء في اكتشاف التغير الجيني المسبب لمرض الفصام (انفصام الشخصية) في دراسة أجروها على هذا المرض. وقد أجريت الدراسة على أكثر من 170 مصابا بمرض الفصام خضعوا لعمليات تحليل الحامض النووي.

أكدت دراسة قام بها فريق علمي في السويد أن الأطفال الذين يولدون لآباء تبلغ أعمارهم 45 عاما أو أكثر معرضون للإصابة بمرض الفصام -الذي يعد أحد أضعف أنواع الأمراض العقلية- بنسبة تزيد ثلاث مرات عن الرجال الذين تراوح أعمارهم بين 20 و24 عاما.

أثبتت دراسة طبية يابانية أن عدم اكتمال منطقة محددة في الدماغ يؤدي إلى مرض الفصام لدى بعض الأفراد. ونشرت هذه الدراسة بدورية "الدماغ الجزيئي" الصادرة عن مؤسسة بيوميد سنترال وأشرف عليها البروفيسور تسويوشي مياكاوا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة