العلاج التحفظي للتعامل مع سلس البول

تمارين تقوية قاع الحوض تندرج ضمن العلاجات التحفظية لسلس البول (الألمانية)
تمارين تقوية قاع الحوض تندرج ضمن العلاجات التحفظية لسلس البول (الألمانية)

أوصى عضو الجمعية الألمانية لأمراض النساء البروفيسور هاينز‬ ‫كولبل المرأة التي تعاني من سلس البول بأن تلجأ إلى العلاج التحفظي‬ ‫أولا لمواجهة هذه المشكلة المُحرجة.

وأوضح كولبل أن‬ ‫العلاجات التحفظية تتضمن مثلا تمارين تقوية قاع الحوض والتحفيز‬ ‫الكهربائي المقترن بالارتجاع البيولوجي، حيث يتم عبر إشارات عصبية‬ ‫تصل إلى العضلات مساعدة المرضى على تعلم كيفية تغيير ردة فعلهم‬ ‫الجسمية، ومن ثم التحكم في عضلات الجسم.‬

‫وأكد على أهمية اتباع ذلك بغض النظر عما إذا كانت‬ ‫المرأة تعاني من سلس إجهادي أو سلس إلحاحي، موضحا أنه في الحالة‬ ‫الأولى تفقد المرأة البول عند القيام بمجهود جسدي مثل العطس أو السعال،‬ أما في الحالة الثانية فيخرج البول نتيجة لفرط نشاط المثانة.‬

‫وإذا لم تحقق هذه العلاجات التحفظية أي نتائج إيجابية، فيمكن حينئذ‬ ‫اللجوء إلى العلاج الدوائي أو إلى الجراحة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أوضحت الجمعية الألمانية لطب المسالك البولية أن زيادة الوزن والسعال المزمن والإمساك تجهد عضلات قاع الحوض، وتؤدي إلى الإصابة بضعف المثانة، وأوصت بالإكثار من الأنشطة الحركية واتباع نظام غذائي صحي للحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم وحماية عضلات قاع الحوض من الإجهاد.

استعرض معرض للعلوم بالولايات المتحدة تطبيقا لهاتف ذكي يقوم بتحليل عينات البول لمجموعة من الحالات الطبية يمكن استخدامه كمؤشر لـ25 مشكلة صحية مختلفة ومنها داء السكري وعدوى المسالك البولية والسرطانات والعلل الكبدية.

حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين الآباء من السماح لأطفالهم بالمشي وأقدامهم عارية وباردة، إذ يتسبب ذلك في تحفيز إصابتهم بعدوى المسالك البولية المعروفة أيضا باسم "التهاب المثانة".

كشفت دراسة طبية أن الإصابة بالعجز الجنسي قد تكون إنذارا مبكرا بالإصابة بأمراض القلب بين الأشخاص الأكبر سنا. وأوصت الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب باستشارة طبيب متخصص في أمراض القلب، وليس فقط طبيبا متخصصا في أمراض الجهاز البولي.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة