خطط أميركية وتدريبات بريطانية لمواجهة إيبولا

A handout photo released by the UK Department of Health of staff from North East Ambulance Service and the Royal Victoria Infirmary, Newcastle, north east England taking part in a national exercise to test Britain's readiness for an Ebola outbreak. Dozens of medical professionals from hospitals, the ambulance service and Public Health England were involved in the eight-hour exercise in locations across the country. Actors will simulate symptoms of the deadly virus to test the response of emergency services, while some staff will wear personal protective equipment.
بريطانيا أجرت تدريبات على مواجهة إيبولا شارك فيها 750 من العاملين في قطاع الصحة والممثلين (الأوروبية)

قالت وكالة رويترز إن ولايات أميركية تسعى جاهدة للمواءمة بين توصيات عامة تتعلق بأي نوع من الطوارئ مثل الحصبة والفيضانات والأعاصير، ومتطلبات مواجهة إيبولا. وفي السياق نفسه، أجرت بريطانيا أمس السبت تدريبات على مستوى البلاد استمرت ثماني ساعات شارك فيها 750 من العاملين في قطاع الصحة والممثلين على كيفية مواجهة أعراض تحاكي أعراض فيروس إيبولا.

وكشفت سلسلة الأخطاء التي ارتكبت في مدينة دالاس الأميركية أثناء التعامل مع أول حالة إصابة بفيروس إيبولا عن حقيقة غير مريحة مؤداها أن خطط المدن والولايات للتعامل مع الفيروس القاتل تستند إلى توصيات عامة.

ومن بين الأخطاء التي سجلت في دالاس عدم إدخال المستشفى مريض إيبولا توماس إريك
دنكان عندما قصد قسم الطوارئ للمرة الأولى، وقال للطاقم الطبي العامل هناك إنه عاد في الآونة الأخيرة من ليبيريا، الأمر الذي أخر علاجه على الأقل يومين حاسمين.

واستغرق تطهير الشقة السكنية التي كان يقيم فيها أسبوعا تقريبا، في حين فقد المسؤولون في قطاع الصحة لفترة وجيزة أثر رجل متشرد كانوا يراقبونه لاحتمال إصابته بأعراض إيبولا.

جولة
وأظهرت جولة لوكالة رويترز من خلال الاتصال بالدوائر الصحية الرسمية في ست ولايات ومدن تسكنها جاليات تنحدر من غرب أفريقيا مثل فيلادلفيا وبوسطن ومدينة نيويورك ومينيسوتا ونيوجيرسي وميريلاند ورود آيلاند أنها تسعى جاهدة للمواءمة بين هذه التوصيات العامة ومتطلبات مواجهة إيبولا.

وتشمل الإجراءات تدريبات في المستشفيات وإرشادات لعاملي الهاتف في خدمات الطوارئ وقواعد أنظمة الحجر الصحي، وحتى التنبه لتفاصيل مثل التأكد من أن تتطابق مواصفات الأكياس التي توضع فيها سوائل الجسم مع السماكة المطلوبة – أي 150 ميكرومترا- وهي السماكة التي أوصت بها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وقال مدير قسم الأمراض المعدية في المستشفى الجامعي في مدينة أوغستا بولاية جورجيا إن الاعتقاد بأن استقبال المرضى الأوائل سيمر دون حدوث أي خطأ هو مبالغة في تقدير كفاءة الأنظمة الصحية، متوقعا حدوث عثرات قليلة إضافية.

وقال جاي فارما -وهو نائب مفوض في إدارة الصحة في مدينة نيويورك- "لقد تعلمنا مما يحدث في دالاس أيضا، ولدينا خطة نعتقد أنها متينة، لكننا لا نملك الأجوبة النهائية عن الكثير من الأسئلة".

‪بريطانيا تستعد لإجراء عمليات مسح بصالات المطارات الكبرى للكشف عن إيبولا‬ (الأوروبية)‪بريطانيا تستعد لإجراء عمليات مسح بصالات المطارات الكبرى للكشف عن إيبولا‬ (الأوروبية)

تدريبات
وقال وزير الصحة البريطاني جيرمي هانت إن اطمئنانه تضاعف تجاه قدرة خدمة الطوارئ على التأقلم حال انتشار وباء إيبولا في بلاده، وذلك بعد تدريبات استمرت ثماني ساعات على مستوى البلاد شارك فيها 750 من العاملين في قطاع الصحة والممثلين على كيفية مواجهة أعراض تحاكي أعراض الفيروس.

وفوجئ البريطانيون أمس السبت عندما علموا أن رئيس الوزراء ديفد كاميرون أطلق تدريبات شارك فيها مسؤولون حكوميون، إذ تجاوبت المستشفيات ومرافق الإسعاف وعاملون بقطاع الرعاية الصحية وصانعو القرار مع الموقف، وقامت مجموعة من الممثلين بمحاكاة أعراض المرض، كما تستعد السلطات الصحية في بريطانيا لإجراء عمليات مسح بصالات المطارات الكبرى لكشف فيروس إيبولا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

FILE - This 2011 photo provided by Wilmot Chayee shows Thomas Eric Duncan, the first Ebola patient diagnosed in the U.S., at a wedding in Ghana. Texas Health Presbyterian Hospital Dallas, where Duncan was being treated for the disease, on Wednesday, Oct. 8, 2014 said Duncan has died. (AP Photo/Wilmot Chayee)

توفي الأربعاء توماس دانكان، وهو أول مواطن أميركي أعلن عن إصابته بداء إيبولا القاتل. وبادرت السلطات الأميركية لعزل كل من خالط الضحية في الآونة الأخيرة، وسط طمأنة رسمية للمواطنين.

Published On 8/10/2014
FILE - This 2011 photo provided by Wilmot Chayee shows Thomas Eric Duncan, the first Ebola patient diagnosed in the U.S., at a wedding in Ghana. Texas Health Presbyterian Hospital Dallas, where Duncan was being treated for the disease, on Wednesday, Oct. 8, 2014 said Duncan has died. (AP Photo/Wilmot Chayee)

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أسوأ تفش لفيروس إيبولا أدى لوفاة 3879 شخصا من بين 8033 حالة إصابة حتى نهاية 5 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وسط استنفار عالمي لمكافحة الوباء.

Published On 9/10/2014
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة