كيف نقوي مناعتنا ضد الأمراض؟


يحمي الجهاز المناعي الجسم من الأمراض من خلال تدمير مسببات المرض وإزالتها، أو تشكيل أجسام مضادة للأجسام الدخيلة، غير أن الجهاز المناعي نفسه قد يخرج عن توازنه أو يصاب بالضعف، لذلك ينصح الأطباء باتباع نمط حياة صحي لتقوية المناعة.

ويكافح جهازنا المناعي ضد مسببات الأمراض كالبكتيريا والفيروسات والفطريات، إذ تقوم العديد من الخلايا بمهمتين أساسيتين، وهما تدمير مسببات المرض وإزالتها أو تشكيل أجسام مضادة للأجسام الدخيلة، كما يقوم الجهاز المناعي بتطوير ذاكرة (خاصة به)، وبتحديد التركيبة الروتينية لمسببات المرض حتى يتم التعرف عليها مباشرة لدى دخولها الجسم ثانية. 
 
وتختلف أسباب ضعف الجهاز المناعي، غير أن الأطباء يرون أن الضغوطات النفسية وقلة النوم والإرهاق الجسدي قد تكون من أسباب ضعفه، إلى جانب سوء التغذية أو الإصابة ببعض الأمراض كالحساسية أو غيرها من أمراض تضعف الجهاز المناعي والأغشية المخاطية، مما يزيد من إمكانية التعرض للعدوى ويشعر المرء بالتعب والإرهاق.

ولتقوية الجهاز المناعي ينصح الأطباء بضرورة اتباع نمط حياة صحية والحصول على تغذية متوازنة، إذ تساعد الفيتامينات والمعادن والبروتينات والكربوهيدرات والدهون على استقرار عمل جميع الخلايا المناعية.
 
كما ينصح الأطباء بضرورة الابتعاد عن الخمر والتدخين والمواد الحافظة في الوجبات السريعة، إذ يعتبر الأطباء هذه المواد بمثابة سموم تتلف الخلايا، خاصة تلك التي تنقسم كثيرا كالخلايا المناعية، مما يجعل تأثيرها سلبيا على جهازنا المناعي.
 
ويدعو الأطباء إلى ضرورة المواظبة على ممارسة الرياضة بانتظام، إلى جانب الحد من التوتر والنوم لمدة ثماني ساعات متواصلة ليلا، فالهدوء مهم لتقوية جهازنا المناعي.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

يحمي جهاز المناعة الجسم من الجراثيم والفيروسات التي تهاجم أعضاءه وخلاياه، ولكن هذا الجهاز يكون الهدف والضحية في مرض نقص المناعة المكتسب (إيدز)، مما يجعل الجسم بلا جيش يحميه.

قال خبراء عالميون في مجال الصحة أمس الثلاثاء، إن التفاوت في الصحة بين الدول الغنية والفقيرة يمكن القضاء عليه في غضون جيل، وذلك عبر الاستثمار في الأبحاث والتطعيمات وأدوية مكافحة أمراض، مثل نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والملاريا والسل.

تتواصل في جيبوتي منذ الأول من شهر ديسمبر/ كانون أول الجاري ورش توعوية وحملات إعلامية لوزارة الصحة بالتعاون مع شركاء آخرين، وذلك ضمن أنشطة الأسبوع الوطني لمكافحة مرض فقدان المناعة المكتسب (الإيدز)، وذلك لتوعية الشارع الجيبوتي بالمرض ومخاطره وطرق الوقاية منه.

قال متحدثون يوم السبت خلال افتتاح مؤتمر الإيدز بأفريقيا إن الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة المكتسب “أتش آي في” بحاجة ماسة لأن يتم خفضها في تلك المنطقة بأفريقيا جنوب الصحراء. وعقد المؤتمر بمدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة