كتابة "الرسائل القصيرة" أثناء المشي خطيرة

أظهرت دراسة أسترالية حديثة أن كتابة رسالة قصيرة على الهاتف الجوال أو قراءتها أثناء المشي له أضرار ومخاطر كثيرة، تتجاوز مجرد تشتيت الانتباه واحتمال التعرض لحوادث جراء ذلك، بل تمتد إلى إضعاف القدرة على السير والاحتفاظ بالتوازن.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة غرب سيدني تحت إشراف الأستاذة سيوبهان شابرون، ونُشرت دراستهم يوم الأربعاء بمجلة "بلوس ون" الأميركية.

وتوصل الفريق البحثي إلى أن تحرير رسالة هاتفية قصيرة أثناء المشي يؤثر سلبيا على توازن الإنسان ويجعله يحيد عن مشيته في الخط المستقيم.

وطلب الباحثون أثناء التجارب من 26 متطوعا المشي بشكل مستقيم، وطلب من  بعضهم المشي دون أي شاغل عن الطريق وطلب من بعضهم القراءة من جهاز المحمول ومن بعضهم الكتابة فيه أثناء المشي.

وتبين للباحثين المتخصصين في أبحاث المخ أن الكتابة أثناء المشي على  الهاتف المحمول والقراءة منه إلى حد ما تضعف القدرة على السير والاحتفاظ  بالتوازن، وأن ذلك يمكن أن ينطوي على عواقب بالنسبة لأمان الأشخاص الذين يكتبون رسائل هاتفية قصيرة أثناء المشي.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أعلنت سوني اليوم عن الجيل الثاني من ساعتها الذكية “سمارت ووتش 2” التي تعمل بنظام أندرويد، وتصفها بأنها شاشة ثانية للهاتف الذكي، حيث يمكن من خلالها الرد على المكالمات الهاتفية أو الاطلاع على الرسائل القصيرة وقراءة البريد الإلكتروني والتحكم بالهاتف عن بعد.

يصادف غدا الاثنين مرور 20 عاماً على ابتكار رسائل الهواتف المحمولة النصية القصيرة (أس أم أس)، مع تكهنات باقتراب نهاية العصر الذهبي لهذه الرسائل، حيث تقدم تقنيات جديدة الوظيفة ذاتها مع ظهور الهواتف الذكية.

يتندر كثير من المواطنين الألمان بأن مستشارتهم أنجيلا ميركل هي الشخصية الأنسب لحكم ألمانيا لأنها تشترك مع 74 مليونا من سكان البلاد المقدرين بنحو 82 مليون نسمة في قاسم شخصي واحد هو امتلاك هاتف نقال، وتعتبره الوسيلة الأولى المساعدة لها في إنجاز أعمالها وتستخدم الرسائل القصيرة بكثافة.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة