الاستمتاع بالحياة يحافظ على قدرات الجسم

أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الأشخاص الذين يستمتعون بالحياة يحتفظون بأداء بدني أفضل في أنشطتهم اليومية، وتكون لديهم القدرة على المشي بشكل سريع، مقارنة بآخرين استمتاعهم بالحياة أقل.

وأجرى الدراسة باحثون بكلية لندن الجامعية بالمملكة المتحدة، وذلك عبر تقييم درجة استمتاع المشاركين بالحياة ثم البحث في العلاقة بين السعادة والقدرة البدنية. وشملت الدراسة 3199 من الرجال والنساء في الستين أو تجاوزوها، وتمت متابعتهم على مدى ثماني سنوات.

وأوضح د. أندريو ستيبتو بكلية لندن الجامعية أن الدراسة تظهر أن الأشخاص الأكبر سنا والأكثر سعادة والأكثر استمتاعا بالحياة تكون درجة التدهور لديهم بالأداء البدني أبطأ عندما يتقدمون في العمر.

وأضاف أن الأشخاص الأكثر سعادة يقل أيضا احتمال إصابتهم بالضعف في أنشطة الحياة اليومية مثل ارتداء  الملابس أو النهوض من السرير، كما أن تراجع سرعتهم في المشي يكون بمعدل أبطأ مقارنة بأولئك الذين تكون درجة استمتاعهم بالحياة أقل.

ويقول د. ستيبتو إن أبحاثهم السابقة أظهرت أن كبار السن الذين لديهم قدر أكبر من الاستمتاع  بالحياة تزيد احتمالية بقائهم على قيد الحياة على مدى السنوات الثماني القادمة، وما تظهره هذه الدراسة هو أنهم يحتفظون بقدر أفضل من أدائهم البدني أيضا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال باحثون إن المتقدمين في السن والرجال أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان القولون من الشباب والنساء. وأضافوا أن النتائج التي توصلوا إليها بعد دراسة قد تسهم في تطوير أجهزة الكشف عن السرطان في منطقة القولون بأكمله للمرضى المسنين.

تتناول النشرة الطبية مرض الكوليرا، أسبابه وكيفية الحد من انتشاره وآثاره الخطيرة على مرضاه، والوضع الصحي العام المتدهور في أنغولا كإحدى أكثر المناطق الموبوءة بالمرض في العالم.

حذر طبيب النفس النمساوي جورج بسوتا من أن كبار السن أكثر عُرضة لإدمان الأدوية، وذلك نظرا لتباطؤ عمليات التفكيك والتحلل داخل الجسم عند التقدم في السن.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة