تلوث مياه الشرب في وست فرجينيا


قال مسؤول في ولاية وست فرجينيا الأميركية إن مياه الصنابير ستظل غير آمنة خلال الأيام المقبلة. وذلك في الوقت الذي قضى فيه السكان يوما ثالثا دون أن يتمكنوا من استخدام مياه الصنابير بسبب تلوث مياه نهر إيلك نتيجة تسرب مادة كيميائية.

وذكر مسؤولو الولاية أن نحو 18927 لترا من تلك المادة الكيميائية التي تستخدم في صناعة الفحم تسربت إلى النهر يوم الخميس.

وقالت السلطات إن التسرب جاء من صهريج تابع لشركة "فريدم إندستريز" في تشارلستون التي تنتج مواد كيميائية تستخدم في صناعات التعدين والصلب والإسمنت.

وأعلن حاكم الولاية إيرل راي تومبلين حالة الطوارئ في تسع مقاطعات، وأصدر الرئيس باراك أوباما إعلانا بحالة الطوارئ يوم الجمعة.

وتسبب التسرب في إغلاق المدارس والشركات في تشارلستون عاصمة ولاية وست فرجينيا وأكبر مدينة فيها، كما أجبر المطاعم الموجودة بالمنطقة على إغلاق أبوابها.

وقال رئيس شركة أمريكان للمياه في وست فرجينيا جيف مكينتري للصحفيين يوم السبت، إن فرقا من الشركة تقوم بجمع عينات، مضيفا أن الأمر سيستغرق أياما قبل أن تفي نوعية الماء بمعايير الجودة المسموح بها اتحاديا.

‪حاكم ولاية وست فرجينيا إيرل راي تومبلين‬ (الثاني من اليسار) (رويترز)

تحقيق
ومن المقرر أن يصل فريق محققين من هيئة السلامة الكيميائية الأميركية إلى وست فرجينيا وذلك يوم غد الاثنين، حسبما ذكرت الهيئة يوم السبت.

وكان السناتور جاي روكفيلر الذي يمثل وست فرجينيا قد طلب من الهيئة التحقيق في الأمر، قائلا إنه يشعر بقلق عميق من هذا التسرب.

وأرسلت الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ 75 مقطورة مملوءة بزجاجات المياه لتوزيعها بمساعدة الحرس الوطني على ما يزيد على ثلاثمائة ألف شخص لا يستطيعون استخدام مياه الصنابير.

وقال مكينتري إن المياه التي تحمل هذه المادة الكيميائية لها رائحة مثل العرقسوس أو الينسون، وعلى الرغم من أن هذه المادة ليست قاتلة بشكل كبير فإنه لم يتم بعد تحديد المستوى الذي يمكن عنده اعتبار المياه آمنة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أدى ارتفاع أسعار وقود التدفئة في اليونان إلى أزمة بيئية خانقة تهدد مدنها الكبرى، وذلك بعد انصراف جزء كبير من اليونانيين إلى إحراق الأخشاب طلباً للتدفئة من صقيع الشتاء الذي يضرب بلادهم.

29/12/2013

قالت وكالة أنباء “كيودو” اليابانية اليوم إن ما يزيد على مائتي شخص في أنحاء اليابان قد تعرضوا لمشكلات صحية بعد تناولهم بعض المنتجات الغذائية التي جرى استدعاؤها لاحتمال تلوثها بمبيد حشري، إذ أصيب البعض بالقيء وآلام في البطن بعد تناول هذه المنتجات.

7/1/2014

أظهر بحث أجراه المعهد الوطني للأمراض التنفسية أنه بالإضافة للتدخين هناك عوامل أخرى ترتبط بالإصابة بسرطان الرئة، مثل الدخان المنبعث من الأخشاب المحترقة والفحم، وكذلك جزئيات التلوث.

7/1/2014
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة