هل ينقل اللعاب التسوس؟


حذرت طبيبة الأطفال مونيكا نيهاوس من إمكانية أن ينقل الآباء عدوى التسوس إلى أطفالهم عن طريق اللعاب، إذ لا تظهر مسببات الإصابة بالتسوس في فم الطفل من تلقاء نفسها، ولكن غالبا ما تنتقل إليه عن طريق لعاب الأبويْن. ومسببات التسوس هذه هي البكتيريا الموجودة في لعاب الآباء.

وشددت عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بمدينة فايمر على ضرورة ألا يلعق الآباء السكّاتة الخاصة بأطفالهم وألا يأكلوا بملاعقهم وألا يضعوا أصابعهم في أفواه أطفالهم وذلك حتى يتجنبوا وصول اللعاب المحمّل بالبكتيريا المسببة للتسوس إلى الطفل.

كما أنه من الأفضل أن يقتصر الآباء على تقديم نوعيات المشروبات غير المحلاة بالسكر لأطفالهم قدر الإمكان، وألا يقدموا لهم أنواع الأطعمة المسكّرة (المحتوية على السكر) كالزبيب والبونبون والبسكويت، إذ يشكل السكر غذاء البكتيريا التي تتكاثر بشكل كبير داخل الفم وتتسبب في تدمير مكونات الأسنان لدى الطفل، لا سيما إذا كان السكر موجودا في فمه بصورة مستمرة.

وأضافت نيهاوس أن الأطفال الذين يمصون زجاجة الرضاعة المحتوية على الشاي المحلى بالسكر أو غيره من المشروبات المسكّرة بصورة مستمرة، يمثلون الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالتسوس، إذ يتم إغراق الأسنان في هذه الحالة بالسكر على الدوام.


البكتيريا المسببة للتسوس تتغذى على السكر وتفرز أحماضا تدمر بنيان السن (غيتي إيميجز)

البكتيريا تنتشر ليلا
وأشارت الطبيبة إلى أن خطر انتشار بكتيريا التسوس داخل الفم يزداد بشكل خاص خلال فترات الليل، وذلك نظرا لقلة سريان اللعاب الذي يعمل على تنظيف الفم من هذه الجراثيم.

وأوصت طبيبة الأطفال بأنه من الأفضل أن يعوّد الأهل طفلهم الصغير بدءا من عامه الثاني على الشرب من الكوب العادي بدلا من الكوب ذي الماصة.

وعادة ما ينصح أطباء الأطفال الآباء بتنظيف أسنان أطفالهم الأولى بمجرد ظهورها، وذلك باستخدام أعواد قطنية أو فرشاة الأسنان المخصصة للأطفال. أما معجون الأسنان فيبدأ استخدامه بمجرد أن يتم الطفل عامه الثالث تقريبا، ولا سيما عندما يكون قادرا على البصق.

وأشارت نيهاوس إلى أنه غالبا ما يمكن للأطفال غسل أسنانهم بأنفسهم بدءا من هذه المرحلة العمرية، مشددة على ضرورة أن يقوم الأبوان بتنظيفها مرة أخرى بنفسيهما للطفل حتى يصل إلى عمر الالتحاق بالمدرسة، إذ تتسم الأسنان اللبنية لدى الأطفال بأنها أكثر عرضة للإصابة بالتسوس من الأسنان الدائمة، وذلك لأنها أقل قوة منها.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال باحثون إن تناول الشاي الأسود بين الوجبات قد يساعد في الحد من تسوس الأسنان وتكون الطبقة الجيرية عليها. وأظهرت دراسات جديدة أن تناول جرعات عديدة من الشاي لا تقلل من بناء الطبقة الجيرية حول الأسنان فحسب وإنما تساعد في السيطرة على البكتيريا أيضا.

كشفت دراسة طبية أن الذين يتناولون الشاي أقل عرضة للإصابة بتجاويف الأسنان وحالات التسوس من الأشخاص الذين لا يحبون هذا المشروب. وتقترح الدراسة إمكانية الوقاية من مشاكل التسوس عن طريق شرب الشاي الذي يعتبر ثاني مشروب استهلاكي بين شعوب العالم بعد الماء.

يوصي أطباء أسنان بتركيب طقم أسنان للطفل، إذا ما سقطت إحدى أسنانه اللبنية قبل الأوان نتيجة التعرض لحادث مثلاً أو إصابة بالتسوس. ويهدف الإجراء لحماية النمو الطبيعي للأسنان المستديمة بعد ذلك.

أكدت اختصاصية تقويم الأسنان آنا ميلات أن اعوجاج الأسنان لا يمثل مشكلة جمالية فحسب، إنما يمكن أن يتسبب أيضا في زيادة مخاطر التسوس وصعوبات في النطق.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة