قطر تطلق برنامج "المدارس الصديقة للربو"

أطلق المجلس الأعلى للصحة في قطر برنامج "المدارس الصديقة للربو" ليطبق في 16 مدرسة ابتدائية مستقلة للبنين والبنات مع بداية أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وذلك بهدف تقديم الدعم للطلاب المصابين بالربو وتوفير بيئة اجتماعية ومدرسية داعمة لهم.

ويأتي البرنامج كخطوة أولى يتم بعدها تعميمها على كافة المدارس المستقلة في دولة قطر، ويهدف إلى إتاحة الفرصة للطلاب المصابين بالربو للاستفادة القصوى من الإمكانات الطبية المتاحة، والعيش في بيئة اجتماعية طبيعية داعمة تساعد على تطوير مهاراتهم وتحسين نوعية حياتهم.

وقالت مديرة تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية بالمجلس الأعلى للصحة الدكتورة الشيخة العنود بنت محمد آل ثاني إن توفير التوعية لهيئة التدريس والموظفين بالمدارس بمرض الربو، يساعد في التقليل من حالات نوبات الربو والسيطرة عليها بين الطلاب، كما يساعد في إعداد جميع الطلاب والموظفين للاستجابة لحالات طوارئ الربو وقت وقوعها.

وأضافت أن برنامج المدارس الصديقة للربو يشمل تدريب موظفي المدرسة والمعلمين على أساسيات مرض الربو، وإدارة أزمة الربو بالمدرسة، والاستجابة للحالات ومتابعة الحالات المزمنة.

كما يحتوي البرنامج على أنشطة لتثقيف أولياء الأمور، وتعليم الطلاب بأساسيات المرض وكيفية السيطرة على الحالة المرضية، وتمييز علامات النوبة الربوية وكيفية مساعدة المصابين بها.

‪الربو مرض يؤثر على الجهاز التنفسي‬  (دريمز تايم-جيهو)

فهم الربو وأبعاده
وأوضحت رئيسة قسم الأمراض غير الانتقالية بالمجلس الأعلى للصحة الدكتورة خلود عتيق المطاوعة أن البرنامج يركز على فهم الربو وأبعاده وكيفية إدارته عبر تحديد وتوثيق حالات الطلاب المصابين به في المدارس المشاركة بالبرنامج، مع إتاحة سرعة الوصول إلى الدواء "البخاخ السريع المفعول"، وكذلك تدشين آلية لمعالجة حالات الربو المتفاقمة على نطاق المدرسة.

كما يشمل البرنامج تحديد وتقليل التعرض لمهيجات نوبة الربو داخل البيئة المدرسية، ويتضمن ذلك تكييف الهواء والتخلص من الغبار والدخان بأنواعه والروائح القوية، فضلا عن تشجيع الطلبة المصابين بمرض الربو من كل مدرسة على المشاركة في الأنشطة المدرسية وتعريفهم بالعلامات التحذيرية لنوبة الربو واتباع خطة السيطرة الخاصة بالمرض.

يشار إلى أن برنامج المدارس الصديقة للربو مبادرة يشترك فيها المجلس الأعلى للصحة بالتعاون مع المجلس الأعلى للتعليم ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية.

المصدر : القطرية

حول هذه القصة

يحذر طبيب أمراض الرئة ديتر كولر من إمكانية أن يؤدي الارتجاع المعدي المريئي إلى الإصابة بالربو مع مرور الوقت، وذلك بسبب التخريش الذي تسببه عصارة المعدة للجهاز التنفسي.

10/6/2013

تؤكد بيانات الاتحاد الألماني لأمراض الحساسية والربو تضاعف أمراض الحساسية ضد المواد الغذائية اليوم في ألمانيا. وسيطرح هذا الموضوع في منتدى “حساسية الأغذية” الذي يعقده الاتحاد الألماني لأمراض الحساسية والربو غدا الجمعة بمدينة مونشنغلادباخ غرب ألمانيا.

20/6/2013

حذرت خبيرة حماية البيئة غوندا هيربرت النساء الحوامل من القيام بأي تجديدات في المنزل خلال فترة الحمل، إذ قد يؤدي ذلك للإضرار بمناعة الجنين. وأشارت إلى أن ذلك يجعل الجنين أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجلد العصبي أو الربو التحسسي أو حمى القش.

19/8/2013

حذر اختصاصي أمراض الرئة هارالد مور من أن تدخين المرأة خلال فترة الحمل يمكن أن يتسبب في ارتفاع خطر إصابة أحفادها أيضا بالربو، وليس أطفالها فحسب.

28/8/2013
المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة